الرئيسية / مقالات / طغاة مجتمعية…معمعة اشكالات متشاكلة !!!!..ايمان عبدالملك

طغاة مجتمعية…معمعة اشكالات متشاكلة !!!!..ايمان عبدالملك

منبر العراق الحر :

عندما نتكلم عن الطبقة المثقفة التي تلعب دورا” قياديا” في تشكيل ثقافة المجتمعات وسياستها ليكون دورها فعالا” في تنمية المجتمعات ، يتراءى لنا أننا نتكلم عن “الانتلجنسيا” هذه الطبقة التي تساهم بدفع المجتمعات الى مستويات عالية من التقدم ، كما تلعب دورا” بارزا” في تقرير حركاتها.

ظهرت المجتمعات ذات الطبقات المُتعددة في العصور القديمة وفي المجتمعات المدنية الحديثة مع ظهور البرجوازية فكان المجتمع مقسما إلى طبقات، طبقة فقيرة معدومة الحقوق وطبقة وسطى تعيش براحة وطمأنينة وطبقة غنية حقوقها محفوظة ولديها امتيازات حتى بطريقة اللباس ففي بعض الدول كانت تقتصر الملابس الفخمة على الطبقات العليا ضمن قوانين تلزم وجوب تناسب الملابس بحسب رتبة الشخص ومكانته الاجتماعية والأرستقراطية.

لنجد بأن النظام الاجتماعي المبني على كافة أشكال التمييز واللامساواة والاستغلال بين أعضائه يولّد الصراعات ما بين الطبقات مما يسبب اضعاف للامة ويتيح مجالاً للإنقسام الاجتماعي والإقتصادي ويؤدي إلى إلغاء مفهوم الحدود الوطنية وهذا ما يحدث بالفعل وسط بلدان غنية بثرواتها الطبيعية بالوقت الذي تقّسم به الثروات على فئة معيّنة من الطبقات والباقي يعيش حالة الفقر والعوز بدون أي اهتمام من قبل الدولة أو تأمين ادنى حد من حقوقهم الشرعية أو انشاء قوانين تحميهم من الضياع ،لذلك نجد الشعب يثور على واقعه الأليم وسط الفساد السائد الذي يوصل البلاد الى اندلاع الفتنه والانقسام وانتشار الفوضى .

من حق المواطن التعبير عن آراءه داخل بلده وايصال صوته للمسؤولين خاصة عندما تكون الأنظمة ظالمة وتفتقد للقوانين والأحكام العادلة واهمال المسؤول للمواطنين مما يؤدي الى صراع ما بين الطبقات من قِبل الحركات الاجتماعية وتنّفذ على الأرض من خلال التظاهرات.ان الأسباب الرئيسية للإضربات هي الاستخفاف بالشعوب مما يجعلهم أمام خيار العصيان والمُطالبة من الدولة بحق العيش الكريم وتأمين مستلزمات الحياة والضمانات التي تحميهم وتحمي عائلتهم ،ف دور النقابات العمالية ضروري للمطالية بحقوق العامل وايجاد قوانين تضمن لهم حقوقهم كما في الدول المتحضرة لنبعد عن بلداننا الفوضى والحقد والمحسوبيات وكي لا نصل الى غليان الشارع وسط الفساد المستشري وقيام ثورة يخوضها الشعب للمطالبة بالاصلاح وأخذ الحق بالقوة .

شاهد أيضاً

مقابر وقصور ….خالد الناهي

منبر العراق الحر : جاء الخميس، وعندما فتحت محفظتها، وجدتها فارغة، فأصابتها الحيرة، ,و أعتصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.