الرئيسية / ثقافة وادب / حروف الحب والنار…بقلم يوسف نابارو

حروف الحب والنار…بقلم يوسف نابارو

منبر العراق الحر :

1) من أين يأتي الحب؟

++++++++++++++++

أنا آتٍ من الماء,

رطّبتُ شعوري في طفولتكِ,

أنا آتٍ من الهواء,

جففتُ دموعي في مراهقتكِ,

أنا آتٍ من النار,

طهّرتُ كوابيسي في رُشدكِ,

أنا آتٍ من الأرض,

الخَصِيبة كيدك المألمة,

وعَلَمي عينيك,

وحدودي خيالك,

ووطني فوأدك.

يا أميرتي,

أنا آتٍ كليّا منكِ,

وُلِدْتُ يوم عرفتكِ.

2) أستيقظ بريشة الإقتراب

+++++++++++++++

أحاول الاستيقاظ

بقهوة وَجْنتيك,

لِأفْهمَ تَمزّق اللُثُم,

أحاول الاِنعتاق

من تأثير التفعيلات,

لأقْرَأكِ بجوعة الضَبُع,

أحاول الاِنقطاع

عن مَهْرَجان الدالّات,

عن قُبْلتك بدون طيّار,

عن حروف الرصاص الثقيلة

على سَحْنة صَمْتكِ,

عن معادن غِيابكِ…

وأقلع كسَرابٍ تَحْتَ الخلاء,

أطير في فضاء المُعْجِزات,

وأهْبِط بلُطْفٍ

على عُشْبة القَلْب

وإكليل الجبل…

وأستيقظ بريشة الإقتراب…

يا حلمي, لا مسافةَ

في طريق المناجآت.

3) الأزهار

+++++++++++

حينما تُضيئين عينيكِ ,

أصير كائنا مُخْتَلِفا,

ينصهر جلدي باطنا

في مرايا الشَفَق,

وأطير أخفّ وأجمل

بأجنحة الخشاخيش

على الأمسية تائهة,

لأمسك حَفْنة احمراركِ ,

حينما تُسْدِلين أشعاركِ ,

أرسمك بحِبْر السنابل,

مشتهاة كقصيدة محررة

تركب على رحم الزنابق,

ويهرب طَلّ كَرْمتي

إلى بتلات الأقاحي,

وفي رقصة الومضات

ينبع الرحيق والأغاني,

يا حاميتي,

لا تُضائي عينييكِ

أمام مَنْبض الأعمى,

ولا تُسْدِلي أشعاركِ

في ساحة الخفَّاق,

فستقطعين شوكات الحماية

يَفْصُلْنَ قميصي من الفَلَك.

4) اللقاء

++++++++++++

حروف مناغٍاة

تؤدي إليّ,

قُبَّرة لامعة

تنادي عليّ,

أنساق معها,

في منقارها

كرزات منزوية.

فما أقوى تخمر النهود,

في طريق التجديد,

أمام شدة خجلي,

وما أخفّ تغلغل الليل,

وتوسَع الأحداق,

تحت ظل الطاولة,

فكم حلو إغوائكِ,

يا حبيبتي,

وكم أنتِ نارية,

تصوّفَ قلبَيْنا,

في غابة الوداد,

فنسينا الوجع,

ونسينا الشوق,

حتى الشعر نسينا,

وأصبحنا ملاكين

يطيران بلا عودة,

على خميلة المَنِيّة.

يوسف نابارو

شاهد أيضاً

أنت أغنيتي الرشيدة…رشيدة الشانك

منبر العراق الحر :قبل أن نموت سنغني أنا ،وأنا ، أنت أغنيتي الرشيدة لاأحب الأصوات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.