الرئيسية / منوعات / تجاوز بيزوس وشلّ اقتصادات العالم.. أغنى رجل على الإطلاق!

تجاوز بيزوس وشلّ اقتصادات العالم.. أغنى رجل على الإطلاق!

منبر العراق الحر :

نال الملياردير، جيف بيزوس، لقب أغنى رجل في العالم بثروة قيمتها 99 مليار جنيه إسترليني، إلا أنه من الصعب مقارنته مع، مانسا موسى، أغنى رجل في العالم على الإطلاق.

وكانت ثروة ملك مالي، الذي يعود إلى القرن الرابع عشر، كبيرة جدا لدرجة أن هداياه السخية قادرة على “شل” اقتصاد العالم أجمع.

وفي حديثه مع BBC، قال رودولف بوتش وير، أستاذ التاريخ في جامعة كاليفورنيا: “تتميز الروايات المعاصرة عن ثروة موسى بأنها مذهلة جدا، لدرجة أنه يكاد من المستحيل الإحساس بمدى ثرائه وقوته الفعلية”.

وفي عام 2012، قدّرت شركة “Celebrity Net Worth” ثروة موسى بمبلغ 307 مليارات جنيه إسترليني. ومع ذلك، يقول المؤرخون الاقتصاديون إنه من المستحيل تحديد الحجم الصحيح لثروته.

ملك مالي، مانسا موسى

وورث مانسا موسى، الذي ولد عام 1280 في أسرة حاكمة، عرش إمبراطورية مالي الغنية بالذهب، بعد أن فشل شقيقه السلطان، أبو بكر الثاني، الذي حكم الإمبراطورية حتى عام 1312، في العودة من رحلة بحرية.

وقالت كاثلين بيكفورد بيرزوك، المتخصصة في الفن الإفريقي في متحف “بلوك” للفنون في جامعة نورث وسترن: “كحاكم، كان مانسا موسى يتمتع بإمكانية الوصول غير المحدود تقريبا إلى مصدر الثروة الأكثر قيمة في عالم القرون الوسطى. كما كانت المراكز التجارية الرئيسة، التي تداولت الذهب والسلع الأخرى، في أراضيه أيضا، وحصد ثروة هائلة من هذه التجارة”.

ونمت مالي بشكل كبير بعد أن ضم موسى 24 مدينة، بما في ذلك “تمبوكتو”، كما استحوذت على نحو نصف ذهب العالم القديم، وكله في حساب مانسا موسى الخاص.

وتجدر الإشارة إلى قيام موسى بالحج إلى مكة المكرمة عام 1324، واستقبله المماليك في القاهرة بحفاوة بالغة، لتترك زيارته إلى مصر انطباعا لا ينسى. وانخفض سعر الذهب في العالم إثر رحلة الحج هذه، لكثرة ما وزع من ذهب على طول الرحلة، ما أدى إلى شل اقتصاد مصر.

وذكرت التقارير أن مانسا موسى غادر مالي بقافلة تضم 60 ألف رجل. ويُعتقد أنه الملك الذي بدأ بتقليد التعليم في غرب إفريقيا.

وأدت رحلة الحج إلى خسائر اقتصادية بلغت 1.1 مليار جنيه إسترليني في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط، بسبب تراجع الذهب، وفقا لـ “SmartAsset.com”.

وأثناء رحلة العودة إلى الوطن، مرّ موسى عبر مصر وحاول مساعدة اقتصاد البلاد عن طريق سحب بعض الذهب من التداول، وعاد بعد ذلك إلى مكة المكرمة مع العديد من العلماء. كما قام الحاكم بتمويل الأدب وبناء المدارس والمكتبات والمساجد، بالإضافة إلى تشجيع الفن والهندسة المعمارية.

المصدر: ذي صن

شاهد أيضاً

جوني ديب يتهم أمبر هيرد باعتداء “كاد يفقده حياته”

منبر العراق الحر : اتهم نجم هوليوود، جوني ديب، زوجته السابقة أمبر هيرد، بالاعتداء عليه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.