الرئيسية / مقالات / يريدون لثم ثغر العراق …سلام محمد العامري

يريدون لثم ثغر العراق …سلام محمد العامري

منبر العراق الحر :

تأتي كلمة لثم بعدة معانٍ, منها التقبيل ومنها اللكم واللثام, وذلك حسب ما يقصد من يطلقها.
أطلق على محافظة البصرة, تسمية ثغر العراق الباسم, حيث ملتقى تجارة العالم, الآتية من أصقاع العالم, وأول مدينة يلتقي بها السياح والتجار.
ألبصرة ليست ككل المدن, فقد كانت متكاملة الثروات تقريباً, فثمار نخيلها المتنوع, جعل لها تسمية أخرى, هي مدينة النخيل, ففي عام 1977, بلغ نخيل البصرة, 13000,000 نخلة, هذا إضافة لمحصول الحنطة والشعير, إضافة للنفط الذي اكتشِف عام 1948م, ليتوالى حفر الآبار النفطية فيها, بدأً من الزبير ثم الرميلة.
أثناء الحرب العراقية الإيرانية عام 1980, أصبحت مناطق من البصرة شبه جرداء, لا ترى فيها سوى جذوع نخلٍ خاوية, جراء القصف المدفعي والصاروخي, وانتهت المزارع والبساتين, فشحة المياه وملوحتها قد تَفشت, وأهملت الأراضي بسبب, التحاق أغلب الفلاحين للخدمة العسكرية, ليعتمد العراق ما يستخرجه من نفطٍ, برفد موازناته وإدامة الاقتصاد, وصولاً الى عام 2003م, فاعتمدت موازنات العراق على النفط فقط, لتهمل كافة المصار الأخرى.
لم يكن التقسيم عادلاً للثروات فإقليم كردستان, كان لا يرفد الموازنة بلتر واحد, بينما نفط البصرة يضخ للموازنة العامة, ما نسبته 85% تقريباً, حسب المختصين بالاقتصاد العراقي, مع نقصً حادٍ في الخدمات, وبطالة قاتلة لجلب العمالة الأجنبية, وترك أبناء البصرة كغيرهم, من العراقيين دون عمل.
طالب السيد عبد العزيز الحكيم, وإنصافاً للعراقيين في الوسط والجنوب, بتكوين إقليمٍ يضم تسعة محافظات, كي ينهض بتلك الرقعة الواسعة, التي تضم أغلب ثروات العراق, مشروعٌ أتهمه جهلة السياسة بالتقسيم, فلم يرى النور وساءت بعد ذلك الأمور؛ لنستورد الفواكه والتمور, بدلا من استصلاح الأراضي, وتأهيل المصانع وتحلية المياه.
تراكم الظلم على الجنوب فخيراته مُقسمة, وبناه التحتية مهدمة, لتظهر حملات بين فترة وأخرى, تدعو لإقليم البصرة فقط, دون حسابات دقيقة, عن قوة أو ضعف ذلك الإقليم, وما يحده من مصالح الجيران, وخنق مدخله البحري من قبل الكويت, فأين مشروع إقليم الوسط والجنوب, من إقليم البصرة المحدود؟
توالت على العراق, حكومات ضعيفة الإدارة والتخطيط, إن لم نقل معدومة الخبرة بتكوين دولة, همها الوحيد الحكم والمصالح الحزبية, فلا يوجد تخطيط للمستقبل.
هل يعي من يطالب بإقليمٍ, يضم محافظة واحدة, خطورة ما يسعى له؟ أم أنَّ ثغر العراق الباسم, سيحصل على لكمة, فتلثمه ليصبح ثغر الحزين, مدى الدهر؟

شاهد أيضاً

الواقع العراقي.. مقدمات وأزمات …حازم الشهابي

منبر العراق الحر : ابرز ما يميز مرحلة ما بعد انهيار حزب البعث, وسقوط أعتى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.