الرئيسية / ثقافة وادب / وقلتُ اوشكتَ ان تتوب…………….د. حنان الوليدي

وقلتُ اوشكتَ ان تتوب…………….د. حنان الوليدي

منبر العراق الحر :وقلتُ اوشكتَ ان تتوب……………..
تهامست النسوة………………………..
دمية سحرته زحلقت رجله……….
ضاع من يدك ولاريح تبقى في اليد….
اتكأتُ عليٌ/ نسيتُ كيف أقف على قدمي
وانتظرتُ…….
انتظرتُ.كثيرا كي تدور الأرض…………
قلتُ فليكن.. وكانت هذه القصيدة…………..
قد تعشق امرأة غيري قد يكون فيها شيء مني
ربما عطرها كعطري/ رسم شفتيها /لون شعرها……
صوتها /ربما حتى اسمها يشابه اسمي………….
قد تضحك كثيرا ولاتبكي………………
انا الرقيقة التي يسيل كحلي على خدي…..
فقط لو لم تسأل عني…………..
ربما تتغابى تصدقك وفي عينيك ما تخفي..
لن تحلفك في يومك المشهود بالدمع …….
وتلحق الكذاب للباب مثلي……………. .
قد لاتربكك بكلمة ملغومة فتفهم من ورائها قصدي
ربما لن تكون غضوبة كالاطفال عنيدة غيورة……
وتبتعد عنك كما افعل ………………….
كلما احسستُ اني عصفور مجروح الجناح في سرب العشاق
وان عشي لم يعدآ منا…….
ان شوقك كسول للحد الذي صرتَ تناديني اختي……
ازهد عنك وعن كل الدنيا كأني في الأشهر الحرم….
متى لم اعد اعرف قبلي من بعدي…………
قد تكون اجمل مني اصغر مني……………….
لن تستطيع أن تمنحك فانوسي السحري……
متى دعكتُه حول العفريت أصابعي إلى مايسترو
والأرض إلى دبكة تحت الأقدام…………………
لن تستطيع أن تجعلك تتوقف عن الشيخوخة
ويبقى شعرك اسْودا وترجع من الموت………..
بنصف روح عندي ونصف روح عندك…………..
ولاقبر يقبل نصفك ولانصفي…………………….
لن تستطيع أن تجعل مسامات جلدك …………
ماتنفس من الورد ليلا.فشق بكارة الفجر……….
لن تدخل معطفك/ ربطة عنقك/ حذاءك عطرك متحف القلب
لن تستطيع أن تلتقي بك خارج الأرض………..
امرأة طفلة لا يدركها النعاس فيروزية الصوت…
تقول للقمر تعال وشوشني.ترقص حافية …….
بفستانها الخمري تحول الكون إلى مدينة ملاهي……
يصير حضنها سكنا /عائلة/ حلوى/ صباح العيد……….

..د. حنان الوليدي

شاهد أيضاً

أين أنتم ياأبناءَ النورِ ؟! مرام عطية

منبر العراق الحر : اشتدَّت ملوحةُ النهاراتِ في موائدِ الفقراءِ ،طعمُ الفرحِ صارَ علقماً ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.