الرئيسية / ثقافة وادب / وطني ….سامية خليفة

وطني ….سامية خليفة

منبر العراق الحر :

وطني
ما أنا إلا بشاعرةٍ
استعصى عليها
فكّ رموزِ نوايا البشرِ
فأضاعتْ عمرَها
في عدِّ النُّجومِ
في ليالي السُّهادِ
حتّى أرهقها
جفنُها الوسنانُ
منَ السَّهَر
أنا شاعرةٌ أشقاها
أنْ تمسحْ الدُّموعَ
عن خدِّ القمرِ
كلّما لاح لهُ
في الأفقِ شهيداً
تتصاعدُ روحهُ
نحوَ العلاءِ
أنا شاعرةٌ فشلتْ
في أنْ تنقِّبَ بينَ الصُّخورِ
لتعثرَ على الحقيقةِ المدفونةِ
في الحُفَرِ
فشلتْ
في تعريةِ ما خبَّأهُ
الطغاةُ
من ألاعيبَ
ليسرقوا من الشُّعوبِ
أحلامَهم
ليدفنوها
تحتَ سابعِ أرضٍ
كأنَّما البشرُ
مسخَّرونَ فقطْ
لدناءاتِهِمْ
وأنَّ منْهُم
ما منْ مفرٍّ
أنا يا وطني
شاركْتُ في دفنِ أحلامِهم
يومَ توجَّبَ عليَّ
أن أسنَّ القلمَ
ليكون على رقابِهم
أحدَّ من سيفٍ
وأبترَ من مِقصلة
تلهَّيْتُ برصدِ حركاتِ النُّجومِ
نظرْتُ إلى السَّماءِ أستمتعُ بحريَّةِ الطيرِ
يرفرفُ
وتركتُ البشرَ
على الأرض
مغلولينَ
ومعاصمُهم منْ شدَّةِ التكبيلِ
والتنكيلِ تنزفُ القَهرَ
يا رفاقَ الأرضِ أدعوكُم لتعتصموا
لتتَّحدوا في الكلمةِ
في الدَّربِ
لتنبذوا التبعيةَ
فأنا شاعرةٌ فشلَتْ
في رصدِ أحلامِكُم
وتحويلِها إلى قصائدَ سحريةٍ
فشلتْ في تمزيقِ أفكارِكم الباليةِ.

سامية خليفة /لبنان
======================

شاهد أيضاً

سارقةُ النّارِ…! وليد جاسم الزبيدي

منبر العراق الحر : هيَ تدّعي الشعرَ الذي هو صُنعتي هوَ شعرُها، لتقولَ: أنّي شاعرةْ.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.