الرئيسية / ثقافة وادب / هروب– تجاعيد ….. عبد الحميد الصائح

هروب– تجاعيد ….. عبد الحميد الصائح

منبر العراق الحر :

عِلى سِبيلِ الهروبِ
تَوَقَفتُ عِنْدَ عَينَيكِ
تُدهِشُني صورَتي
وفَحيحُ السنينِ على جَبْهتي
تَلوذُ أنْصالُها بأنْصالِها.
…….
توقفتُ، ياليتني ماتوقفْتُ
من بينِ عَينيكِ سالتْ حَياتي
لِتَلْتِفَّ حولي أفاعي الحنينِ
الى زمنٍ من شواطىءَ مقفلةٍ
من بلادٍ كسيرةٍ ، تَبْلَعُ أبناءَها
كلّما هدّدتْهمْ سِياطُ الظَلامْ
مِنْ طفولةٍ أبْحَرتْ في نَشيدِ اليَباسِ
وصولاً الى
وَطَنٍ، خِلْسةً يأتي مَعَ الدَمْعِ ،
كُفّي إذن عن هروبي،
أعيدي خُطايَ اليَّ
فَعيْناكِ نافذتانِ للمَكْرِ
مُفْزِعَتانِ دَوّنتا حَياتي.

 

شاهد أيضاً

ما حاجتي لِمُتَرجِمِ؟!! أحلام_بناوي

منبر العراق الحر : للتّارِكينَ بِصِدْقِهمْ أثرَ الفراشةِ في دَمِي للقابِعِيْنَ على فَمِي لِأصَابِعِي مَقطوْعَةٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.