الرئيسية / مقالات / سطور…من وحي القلم —— د.يوسف السعيدي

سطور…من وحي القلم —— د.يوسف السعيدي

منبر العراق الحر :
في حنجرتي خناق لا ينطق وبين اضلعي لهيب لا يشتكي .. اكاد اختنق بين انفاسي صامتا وابلع غصصي وشهقاتي ساكتا .. ارضاء لبعض سياسيينا الذين امروني بضبط النفس …. وهاءنذا اكتب بحروف داميه ودموع مداد جريحه .. وانا اعلم ان كل زفرة من الزفرات التي يقذفها صدري لهي شواظ يلهب القلب ويكوي الفؤاد وكل غصة من الغصص لهي حشرجة منتفخة في حلقي… وماذا بعد؟؟؟؟
وانا اقرأ شريط الاخبار امامي … ما لي ارى هذا الوطن الحبيب وقد كان مأوى للقاء الاحبة وبناء الحياة .. فاصبح اليوم مرتعا للاشجان والاحزان ..
يا لوعة نفسي … واحر قلباه
فمن حنان نخيلك يا وطني الجريح صغت قصائدي ..ومن عذب مائك كتبت مذكراتي .. ومن الهامك ابدد سحائب حزني .. يا وطني
حديث المهود في نعوش الموتى وحكايات الاكفان في اقماط الاطفال… ورب خطوة يخطوها مواطن بريء ولا يعلم أالى عتبة داره يخطوها ام الى حافة قبره ..وكل ما حوله ..واجم وجوم المعابد والخلوات ..بانتظار الاتي من الزمن الرديء..
امنع نفسي عن بعض ما اتمناه ..علني اجد قدرة على فهم افكار الاخرين .. واجهد هذه النفس على سبر اغوار هذه الافكار بل والححت على ذاكرتي بحفظها ..لان كل ما هو ماض هو تاريخ .. وتاريخ الحثالات البعثيه الداعشيه داخل وخارج مجلس النواب ..اسود.. كديجور حالك .. نرقب نهايته باطلالة يوم جديد..
غالبا ما اسطر كلماتي في بعض الصفحات ..اكتب كلمات فيها رائحة يتضوع منها نسيم الادب .. يسطرها يراع يهدأ تارة وتارة ينتفض على قواميس الكلمات ..ابحث عن منفذ احاول منه الولوج الى شغاف قلبك ايها القاريء العزيز ..فعذرا ان زاغ قلمي عن جادة التبسيط .. وتسلق صعاب التعابير الادبيه…
قفزت الحيرة سلم قلب الدكتور يوسف السعيدي ..ذلك القلب المنهك والجسد المتهالك ..وهو يتهادى في الشارع الحزين بطقوس الانزواء والقهر الانساني ..تداعب وجهه ريحا شارة الذهن لتتركه وحيدا ..يعانق قدمه رصيف قارعة الطريق .. وتضيق امامه فسحة الخاطر حينما يتناهى الى سمعه انفجارات صواريخ الحقد اللانساني على الامنين من العراقيين المظلومين لينتفض قلبه من بين ركام الافكار ..صارخا : الرجال نحن .. ها هنا صامدون..
ان كل جملة من جمل كتاباتكم اخوتي..استنطقها واستنطق كل حرف من حروفها ولهاثي الجريح المصاحب لمواضيع كتاباتي انما هو مائدة من فكري وقلبي فاقرأوا ما طاب لكم منها ودعوا ما تبقى…
الدكتور
يوسف السعيدي

شاهد أيضاً

دعاة من نوع أخر….. واثق الجابري

منبر العراق الحر : يبدوا اننا نشهد صراعا يدور هذه الأيام، وربما تجاوز مرحلة النزاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.