الرئيسية / ثقافة وادب / و تخطرني دمعتي …لينا قنجراوي

و تخطرني دمعتي …لينا قنجراوي

منبر العراق الحر :
و تخطرني دمعتي
هويّةً لوطني
الممزّق على مكبّاتِ الإنتماءات
شعاراتٌ و أحزاب
جماهيرٌ و ديانات
تتسلّقُ حيطانَ المناصب
محمولةً على هودجِ
النفاقِ و الهتافات
أنا يا أرضاً
ثملَتْ من خمرةِ الإدعاءات
لم تعد تغويني شقائقَ نعمانك
ولا خريرَ الماءِ في صحرائك
ألِفتُ المستحيلَ واقعاً
يترنّحُ على سياطِ الانهزامات
صرتُ أعتنقُ الموتَ حياةً
لا تعترفُ بنهيقِ الضّحكات
نَحْنُ شعبٌ تشظّى هباءً
بينَ الرحيلِ و مجهولِ البقاء
أتأمّلُ نفسي كلَّ مساء
جميلةٌ أنا
تليقُ بي أعذبُ القبلات
لكنَّ الشفاهَ في بلدي
جفَّتْ من كثرةِ الصلوات
أغلقتِ السماءُ أبوابها
في وجوهنا الحزينة
و كسرتِ الموانئُ أرصفتها
رافضةً سُفُنَ آمالنا الدفينة
يا ويحنا!!!
نَحْنُ الأمّةُ اللّئيمة
باتت أمانيها أعقابُ سجائرَ محترقةً
على منصّةِ التاريخِ العقيمة
هجرَ الممثّلونَ المسارحَ
و تاجروا بشعاراتٍ قديمة
ملَّ الوطن
فنامَ على أنغامٍ سقيمة…..

لينا قنجراوي
========================

شاهد أيضاً

بان الهوى، على البحر الكامل ….بقلمي فريدة الجوهري لبنان.

منبر العراق الحر : بان الهوى مانفع إنكاري زيدي به واستعذبي ناري ما كان هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.