الرئيسية / ثقافة وادب / قصة الثروة الضائعة….ناري ظاظا

قصة الثروة الضائعة….ناري ظاظا

منبر العراق الحر :

قصص عالميه
قصص ما قبل النوم

في يوم من الأيام قبل شروق الشمس وصل صياد إلى النهر، وبينما هو سائر على ضفة النهر تعثر بشئ ما، فنظر إليه فوجده كيس ملئ بالحجارة الصغيرة ملقي على الضفة، فحمل الصياد الكيس ووضع شبكته جانباً وجلس ينتظر شروق الشمس حتى يبدأ عمله كما هو معتاد كل يوم .
حمل الصياد الكيس بكسل دون اهتمام وأخذ منه حجراً ورماه في النهر، وهكذا بدأ يرمي الأحجار واحداً تلو الأخر، وقد أحب صوت اصطدام الحجارة بالماء، وهكذا استمر يسلي نفسه بإلقاء الحجارة في الماء حجراً بعد الأخر حتى شروق الشمس ليبدأ عمله، وبعد دقائق قليلة، اشرقت الشمس وأنارت المكان، كان الصياد قد قام برمي جميع الحجارة ماعدا حجر واحد فقط بقي في كفه، وحين أمعن النظر فيه ورآه لأول مرة، لم يصدق ما رأت عيناه، لقد كان يحمل بين يديه حجراً من الماس ! نعم كانت كل الأحجار احجاراً ماسية .
وهنا أدرك الصياد الكارثة، لقد رمي كيساً كاملاً ملئ بالماس في النهر، ولم يبقى سوي قطعة واحدة في يده، وهكذا أخذ يبكي ويندب حظه التعيس، لقد تعثر في ثروة كبيرة كانت ستغير كل حياته، ولكنه رماها كلها دون أن يدرك حقيقة الأمر ….ناري ظاظا

شاهد أيضاً

نامي على ذراعيَّ….لينا قنجراوي

منبر العراق الحر : على ذراعي نامت بأمان سمعتُ أنفاسها تغفو هانئةً من عذب الجنان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.