الرئيسية / تقارير وتحقيقات / نظرية المؤامرة حقيقة واقعية ومخطط إنكارها مؤامرة جديدة (الحلقة الرابعة والخامسة)

نظرية المؤامرة حقيقة واقعية ومخطط إنكارها مؤامرة جديدة (الحلقة الرابعة والخامسة)

منبر العراق الحر :الدكتور حسين سرمك حسن

13- حزيران – 2019

# مؤامرة الحرب على سوريا: قال وزير الخارجية الفرنسي رولاند دوما: تم التخطيط للحرب على سوربا في لندن عام 2009

# سؤال تمهيدي :

مَنْ هو الناشر الغيور الذي يستطيع طبع كتابي: (كتاب الحرب على سوريا – خمسة أجزاء) ؟

خلال سنة كاملة من العمل الشاق أنجزت كتابا (هو في الحقيقة موسوعة) اسمه “كتاب الحرب على سوريا” يقع في حمسة أجزاء مجموع صفحاتها 1349 صفحة ملىء بالوثائق السرّية التي أفرجت عنها الدوائر الاستخبارية أو سرّبتها منظمات إنسانية أو صحفيون استقصائيون غربيون دفع بعضهم ثمن تصرفه هذا ، ومُعزز بمئات الصور والوثائق التي تُكشف لأول مرة ، وشهادات شهود العيان وتقارير المحللين الأجانب .. وكلها تكشف خفايا وأسرار حقيقة الحرب الوحشية على سوريا وكيف صمّمتها الدول الغربية وفي مقدمتها أمريكا وبريطانيا وفرنسا. وهذه الأجزاء الخمسة هي:

(1). (الجزء الأوّل): “من بدء التخطيط الأمريكي لها عام 2007 وحقيقة أحداث درعا عام 2011 .. وحتى الوقت الحاضر) (أسرارٌ تُكشف لأول مرّة بالصورة والوثيقة وشهود العِيان وتقارير منظمات دولية ومُحلّلين أجانب)  

(2). (الجزء الثاني): “الخُوَذ البِيض : أخطر منظمة في التاريخ تستّرت بالعمل الإنساني) (أسرارٌ تُكشف لأول مرّة بالصورة والوثيقة وشهود العِيان وتقارير منظمات دولية ومُحلّلين أجانب)  

(3). (الجزء الثالث): “هجمات العَلَم الكاذب بالأسلحة الكيمياوية في سوريا” (الحقائق بالصورة والوثيقة وشهود العِيان وتقارير المحلّلين الأجانب)

(4). (الجزء الرابع): “حرب التضليل الإعلامي على سوريا” (الحقائق بالصورة والوثيقة وشهود العِيان وتقارير المُحلّلين الأجانب”

(5). (الجزء الخامس): “تآمر منظمات حقوق الإنسان الغربية في الحرب على سوريا” (الحقائق بالصورة والوثيقة وشهود العِيان وتقارير المُحلّلين الأجانب”

وقد أرسلته إلى سوريا عبر الإيميل إلى الصديق الشاعر “صقر عليشي” لغرض طباعته عن طريق وزارة الثقافة السورية فجاءني الجواب – بعد انتظار – بأن الوزارة اعتذرت عن طبع الكتاب بسبب ضخامة حجمه!!

فمَنْ هو الناشر العربي الغيور الذي سوف يقوم بطبع هذا الكتاب / الوثيقة للتاريخ والاجيال الحاضرة والقادمة؟

وبقدر تعلّق الأمر بنظرية المؤامرة ، سوف أقدم هنا نُتفاً من مخطوطة هذا الكتاب الخطير جدا :

# مؤامرة :

قال وزير الخارجية الفرنسي رولاند دوما: تم التخطيط للحرب على سوربا في لندن عام 2009 أي قبل سنتين من نشوب “الربيع” العربي – أخبرني المسؤولون البريطانيون عام 2009 بأنهم يعدون لحرب على سوريا قبل عامين من انتفاضات “الربيع” العربي ودعوني للمشاركة فيها ورفضت

في مقابلة مع محطة التلفزيون الفرنسية LCP ، قال الوزير الفرنسي السابق للشؤون الخارجية رولان دوماس:

“سأخبرك بشيء ما. كنتُ في إنجلترا قبل عامين من العنف في سوريا في أعمال أخرى. التقيت مع كبار المسؤولين البريطانيين الذين اعترفوا لي بأنهم كانوا يعدون شيئا في سوريا.

كان هذا في بريطانيا وليس في أمريكا. كانت بريطانيا تنظم غزوا للمتمردين إلى سوريا. حتى سألوني ، على الرغم من أنني لم أعد وزيراً للشؤون الخارجية ، إذا كنت أرغب في المشاركة.

بطبيعة الحال ، رفضت ، قلت أنا فرنسي ، لا يهمني”

واستمر دوماس في إعطاء الجمهور درسًا سريعًا عن السبب الحقيقي للحرب التي أودت بحياة عشرات الآلاف من الناس في سوريا.

“هذه العملية تعود إلى الوراء. لقد تم إعدادها وتخطيطها مسبقا… في المنطقة من المهم معرفة أن هذا النظام السوري له موقف معادٍ لإسرائيل.

وبالتالي ، فإن كل شيء يتحرك في المنطقة – ولديّ هذا من رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق الذي قال لي “سنحاول أن نتواصل مع جيراننا ولكن أولئك الذين لا يتفقون معنا سيُدمّرون.

إنه نوع من السياسة ، وجهة نظر للتاريخ ، ولماذا لا بعد كل شيء؟ لكن يجب على المرء أن يعرف ذلك”

(يمكن للسادة القرّاء مشاهدة حوار رولان دوماس كاملا على هذا الرابط:

https://www.disclose.tv/former-french-foreign-ministers-views-on-syrian-war-301469

دوما هو وزير خارجية فرنسي متقاعد ملزم بالتزام جانب الحذر عند الكشف عن أسرار يمكن أن تؤثر على السياسة الخارجية الفرنسية. هذا هو السبب في أنه أدلى بهذا البيان “أنا فرنسي ، وهذا لا يهمني”. ولم يتمكن من الكشف عن دور فرنسا في الخطة البريطانية لأنه سيعرّض نفسه للملاحقة القضائية لكشفه أسرار الدولة.

ينبغي أن يُثنى على رولان دوماس وغيره من أمثاله لأن لديهم الشجاعة ليقولوا ما لا بستطيع قوله عدد كبير من الفاسدين ، والضعفاء ، والجبناء الذين لا يستطيعون الاعتراف به.

مع قيام الحكومة الفرنسية ووكالاتها الإعلامية بإثارة هستيريا من أجل الحرب على سوريا ، يحذّر رولان دوماس ، الذي أصبح الآن في شفق سنواته ، الناس من عواقب عدم فهم أين تقود إسرائيل العالم. هل سيصدق عدد كاف من الناس التحذير؟

 

# مؤامرة:

“عزمي بشارة” يعترف: قيام قوات الأمن السورية بقلع أظافر التلاميذ الذين كتبوا شعارات ضد النظام على جدران إحدى المدارس في “درعا” كان قصة مفبركة

(صورة: عزمي بشارة)

تمّ اتخاذ أحداث درعا ذريعة لبدء الحرب الإرهابية على سوريا الهادفة إلى إسقاط نظامها الوطني وتمزيق وحدتها. لكن تكشفت الكثير من الحقائق التي غطتها حملة التضليل الإعلامية الهائلة التي شنتها وسائل الإعلام الغربية وقناة الجزيرة والتي صوّرت “المتمرّدين” على أنهم مدنيون عُزّل يقومون بتظاهرات سلمية. لقد ثبت الآن أنّ هؤلاء كانوا يقومون بقتل وقنص القوات الحكومية وحرق المقرات الرسمية منذ الأيام الأولى للاحتجاجات. ولعل أهم الحقائق الصادمة التي تكشفت هو شهادة شاهد من أهلها كما يُقال حول التداول العاصف لكذبة تعذيب الأطفال في درعا حيث فنّد عزمي بشارة الذي يقابل – عربياً – هنري ليفي الفرنسي في التنظير لانتفاضات الربيع العربي القصة المُفبركة عن قيام قوات الأمن السورية بقلع أظافر التلاميذ الذين كتبوا شعارات ضد النظام على جدران إحدى المدارس في “درعا” والتي تزعم الصحافة الغربية أنها مهّدت “للثورة”. جاء ذلك في كتابه “سورية : درب الآلام نحو الحرية”:

(صورة: نص من كتاب عزمي بشارة يعترف فيه بأن الروايات والشائعات عن تعذيب الأطفال في درعا بالحرق والكي وقلع الأظافر .. إلخ هي مبالغات غير صحيحة)

(صورة: غلاف كتاب عزمي بشارة)

 

# مؤامرة :

وثيقة سرّية لوكالة الاستخبارات الدفاعية الأمريكية لعام 2012: الغرب سيسهّل صعود الدولة الإسلامية “من أجل عزل النظام السوري”وداعش أصل من اصول الاستراتيجية الأمريكية  

في يوم الاثنين ، 18 مايو / أيار ، نشرت مجموعة المراقبة القضائية  Judicial Watch التابعة للحكومة القضائية مجموعة مختارة من وثائق سرّية تم الحصول عليها من وزارة الدفاع الأمريكية ووزارة الخارجية الأمريكية من خلال دعوى قضائية فيدرالية.

في الوقت الذي تركّز فيه التقارير الإعلامية الرئيسية الأولية على معالجة البيت الأبيض لهجوم القنصلية في بنغازي ، فإن القبول والتوثيق “الأكبر” يرد في إحدى وثائق وكالة استخبارات الدفاع Defense Intelligence Agency (DIA) التي عُممت في عام 2012: أن “الدولة الإسلامية” مرغوبة في شرق سوريا لتطبيق سياسات الغرب في المنطقة.

ومما يدعو إلى الاستغراب أن التقرير الذي رُفعت عنه السرّية حديثًا ينص على أنه بالنسبة لـ “الغرب ودول الخليج وتركيا ، فهم يدعمون المعارضة السورية … هناك إمكانية لإيجاد إمارة سلفية معلن عنها أو غير مُعلن عنها في شرق سوريا (دير الزور والحسكة) ، وهذا بالضبط ما تريده السلطات الداعمة للمعارضة ، من أجل عزل النظام السوري … “.

تم توزيع تقرير وكالة استخبارات الدفاع ، الذي كان مصنفًا (سرّياً) سابقًا “SECRET // NOFORN” وتاريخ 12 أغسطس 2012 ، على نطاق واسع بين مختلف الوكالات الحكومية ، بما في ذلك CENTCOM و CIA و FBI و DHS و NGA ووزارة الخارجية والعديد غيرها.

وتبيّن الوثيقة أنه في عام 2012 ، تنبأت الاستخبارات الأمريكية بصعود الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) ، ولكن بدلاً من تحديد المجموعة بشكل واضح كعدو ، فإن التقرير يصوّر الجماعة الإرهابية كأصل من الأصول الاستراتيجية الأمريكية.

في حين قام عددٌ من المُحللين والصحفيين بتوثيق دور وكالات الاستخبارات الغربية منذ فترة طويلة في تشكيل وتدريب المعارضة المسلحة في سوريا ، فإن هذا هو أعلى مستوى من تأكيد الاستخبارات الأمريكية الداخلية للنظرية القائلة بأن الحكومات الغربية ترى داعش بشكل أساسي على أنها أداة خاصة بها لتغيير النظام في سوريا. وفي واقع الأمر ، تنص الوثيقة على هذا السيناريو.

الأدلة الجنائية وأدلة الفيديو ، بالإضافة إلى اعترافات كبار المسؤولين المعنيين مؤخراً (راجع تصريحات السفير السابق إلى سوريا ، روبرت فورد على هذا الرابط :

https://www.mcclatchydc.com/news/nation-world/world/article24780202.html

وهذا الرابط:

https://twitter.com/fordrs58/status/569957824371019776

أثبتت منذ ذلك الحين الدعم المادي لوزارة الخارجية الأمريكية والسي آي إيه لإرهابيي داعش في ساحة المعركة السورية إلى 2012 و 2013 على الأقل (للحصول على مثال واضح على “الأدلة الجنائية”: انظر تقرير أبحاث التسلح Conflict Armament Research’s report في المملكة المتحدة والذي تتبع أصل الصواريخ الكرواتية المضادة للدبابات التي تم استردادها من مقاتلي داعش إلى برنامج مشترك بين السعودية ووكالة المخابرات المركزية عبر أرقام متسلسلة محددة).

 

(صورة : الوثيقة السرية لوكالة الاستخبارات الدفاعية الأمريكية لعام 2012: الغرب سيسهّل صعود الدولة الإسلامية “من أجل عزل النظام السوري”وداعش أصل من اصول الاستراتيجية الأمريكية )

 

# مؤامرة :

الكارثة السورية خطّطت لها الولايات المتحدة وحلفاؤها منذ عام 2007

الدعوات لسوريا “تنزف” حرفيًا كانت الإستراتيجية الأساسية وذات الأهمية الخاصة في الولايات المتحدة وإسرائيل والدول الخليجية وشركائهم الإقليميين منذ عام 2007 على الأقل.

 

  • جدول زمني: كيف تكشّفت الأزمة السورية فعليّاً ؟

 

  • 1991: بول وولفويتز ، وكيل وزارة الدفاع آنذاك ، أخبر الجنرال الأمريكي ويسلي كلارك أن الولايات المتحدة لديها 5-10 سنوات “لتطهير تلك الأنظمة العميلة السوفيتية القديمة ، سوريا ، إيران ، العراق ، قبل أن تأتي القوة العظمى الكبيرة القادمة لتحدّينا “. Fora.TV: ويسلي كلارك في نادي الكومنولث في كاليفورنيا ، 3 أكتوبر 2007.
  • 2001: مؤامرة سرّية تُكشف للجنرال في الجيش الأمريكي ويسلي كلارك: أنّ الولايات المتحدة تخطط لمهاجمة وتدمير حكومات سبع دول: العراق وسوريا ولبنان وليبيا والصومال والسودان وإيران. Fora.TV: ويسلي كلارك في نادي الكومنولث في كاليفورنيا ، 3 أكتوبر 2007.

…. إلخ

 

# مؤامرة :

غوغل خطّطت لمساعدة المعارضين السوريين على إسقاط نظام الأسد ، كما كشفت رسائل هيلاري كلنتون الإلكترونية المُسرّبة

وبفضل ويكيليكس ، وقانون حرية المعلومات ، واستخدام هيلاري رودهام كلينتون لخادم بريد إلكتروني خاص وغير آمن لحفظ رسائل وزارة الخارجية ، يمكننا أن نرى ما يحدث بالفعل وراء الستار.

بشكل عام ، تم نشر 30322 بريدًا إلكترونيًا ومرفقات من 30 حزيران 2010 إلى 12 آب 2014 ، بما في ذلك 7570 رسالة كتبتها هيلاري كلينتون بنفسها.

تكشف رسائل البريد الإلكتروني عن كيفية تعاون وزارة الخارجية الأمريكية ووسائط الإعلام “المستقلة” ووادي السليكون في محاولة لتحقيق أهداف السياسة الخارجية.

تبعث على السخرية بشكل خاص رسالة من جاريد كوهين ، رئيس “أفكار غوغل Google Ideas” (يطلق عليها الآن “Jigsaw”) ، والتي تم إرسالها في 25 تموز 2012.

كتب كوهين:

“من فضلكم ابقوا قريبين لأن فريقي يخطّط لإطلاق أداة يوم الأحد ستتبع وتُعقِّب بشكل عام الانشقاقات في سوريا وأقسام الحكومة التي تأتي منها”

وأضاف:

“منطقنا وراء هذا هو أنه في الوقت الذي يتتبع فيه الكثير من الناس الفظائع ، لا يوجد أحد يمثل بشكل مرئي وتخطيطي الانشقاقات عن الحكومة السورية ، التي نعتقد أنها مهمة في تشجيع المزيد من التشويش بين الناس لإعطاء ثقتهم للمعارضة”.

وأضاف رئيس أفكار غوغل Google أن منظمته كانت تشارك مع الجزيرة “التي ستحصل على الملكية الأساسية على الأداة التي قمنا ببنائها”.

أكمل كوهين رسالته الإلكترونية بتكرار تحذيره: “الرجاء البقاء قريبين جدا … نعتقد أن هذا يمكن أن يكون له تأثير مهم”.

تم إرسال الرسالة الإلكترونية إلى ثلاثة مسؤولين كبار ، نائب وزير الخارجية بيل بيرنز (السفير السابق في روسيا) ، أليك روس ، أحد كبار مستشاري كلينتون حول الابتكار. ونائب رئيس هيئة موظفي كلنتون ، جيك سوليفان.

أرسل جيك سوليفان البريد الإلكتروني إلى هيلاري كلينتون برسالة: “لمعلوماتك – هذه فكرة رائعة”.

في 4 أغسطس 2012 ، أرسلت كلينتون هذه المعلومات إلى مساعدتها مونيكا هاندلي. كان العنوان الرئيسي: المرفقات السورية: ملاحقة الانشقاق (بي دي أف).

 

  • نصّ رسالة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون التي تضمنت رسالة مستشارها جاريد كوهين حول مبادرة غوغل في التآمر على سوريا كما نشرتها ويكيليكس :  

 

 

From: Hillary Clinton To: Monica Hanley Date: 2012-08-03 06:51 Subject: SYRIA

UNCLASSIFIED U.S. Department of State Case No. F-2014-20439 Doc No. C05795577 Date: 01/07/2016 RELEASE IN PART B6 From: H <hrod17@clintonemail.com > Sent: Saturday, August 4, 2012 1:51 PM To: ‘monica.hanley Subject: Fw: Syria Attachments: Defection Tracker.pdf Pis print. From: Sullivan, Jacob J [mailto:SullivanJJ©state.gov ] Sent: Wednesday, July 25, 2012 06:20 PM To: H Subject: FVV: Syria FYI — this is a pretty cool idea. From: Jared Cohen [mailto Sent: Wednesday, July 25, 2012 1:21 PM To: Burns, William J; Sullivan, Jacob J; alec.ross Subject: Syria Deputy Secretary Burns, Jake, Alec, Please keep close hold, but my team is planning to launch a tool on Sunday that will publicly track and map the defections in Syria and which parts of the government they are coming from. Our logic behind this is that while many people are tracking the atrocities, nobody is visually representing and mapping the defections, which we believe are important in encouraging more to defect and giving confidence to the opposition. Given how hard it is to get information into Syria right now, we are partnering with Al-Jazeera who will take primary ownership over the tool we have built, track the data, verify it, and broadcast it back into Syria. I’ve attached a few visuals that show what the tool will look like. Please keep this very close hold and let me know if there is anything eke you think we need to account for or think about before we launch. We believe this can have an important impact. Thanks, Jared Jared Cohen I Director of r’t “: •Tel

(صورة : نصّ رسالة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون التي تضمنت رسالة مستشارها جاريد كوهين حول مبادرة غوغل في التآمر على سوريا)

==============================

(الحلقة الخامسة)
الدكتور
حسين سرمك حسن

ملاحظة مهمة :
تضم المقالة صوراً بشعة قد يكون لها تاثير نفسي على بعض القراء. فلذلك أسترعي انتباههم.
مؤامرة الحرب على سوريا
# مؤامرة :
“المسيحيين على بيروت ، والعلويين عالتابوت”
هذا شعار أوّل مظاهرة للمعارضة “السلمية التقدمية الليبرالية” حسب وصف الدول الغربية الديمقراطية
(أوّل تظاهرة للمعارضة “السلمية” “التقدمية” ضد الحكومة السورية حصلت في 8 آذار 2011 في درعا وبانياس ، وفي بانياس أعلن الشيخ أنس العيروط من شرفة جامع الرحمن مَطالِب المتظاهرين “الديمقراطية والإصلاحية التقدّمية” وأولها غلق المدارس المختلطة بين الأولاد والبنات ، والسماح لمعلمات المدارس بغطاء الوجه (النقاب وليس الحجاب- منعت الحكومة السورية سابقا غطاء الوجه هذا – النقاب)

(صورة: الشيخ أنس العيروط يحدّد يوم 8 آذار 2011 من شرفة جامع الرحمن في بانياس مطالب المعارضة “الديمقراطية والليبرالية – يقول : نطالب بما يلي :
(المطلب الأول: إلغاء المدارس المختلطة)
(المطلب الثاني إعادة المعلمات المنقبات!!)
(وكانت أوّل شعارات تظاهرات المعارضين “الليبراليين والديمقراطيين” حسب الوصف الأمريكي هو : “المسيحيين على بيروت ، والعلويين عالتابوت” . ويمكنك سماع هذه الهتافات ورؤية فيلم الفيديو الذي يوثّق الصور السابقة واللاحقة للجرائم المُرعبة التي اقترفها المتظاهرون “السلميون الديمقراطيون الليبراليون حلفاء الغرب” على هذا الرابط:
Syria: NOT A Revolution! [Video analysis]

# مؤامرة :
شهادات : كانت انتفاضة مسلحة منذ يومها الأول
(1)- شهادة الأب اليسوعي فان دير لوغت
“لقد رأيتُ من البداية المتظاهرين المسلحين في تلك المظاهرات … كانوا أول من أطلقوا النار على الشرطة. في كثير من الأحيان يأتي عنف قوات الأمن رداً على العنف الوحشي للمتمردين المسلحين ”
القس اليسوعي الأب فرانس فان دير لوغت
يناير / كانون الثاني 2012 ، حمص سوريا

(صورة: الأب فرانس فان دير لود ، الكاهن الهولندي الذي يعيش في سوريا منذ ما يقرب من 5 عقود قبل اغتياله في 7 أبريل 2014 على يد مسلحين يحتلون مدينة حمص القديمة ، كتب (مرارًا) عن “المتظاهرين المسلحين” الذين شاهدهم في الاحتجاجات المبكرة ، “الذين بدأوا في إطلاق النار على الشرطة أولاً”)
# مؤامرة :
كانت انتفاضة مسلحة منذ أيامها الأولى
الثوار “السلميون” يذبحون الفلّاح “نضال جاويد” 10 نيسان 2011 لسبب طائفي
كان مقتل الفلّأح “نضال جانود” من بانياس في 10 أبريل / نيسان 2011 واحدةً من أوائل جرائم القتل المروعة التي ارتُكبت ضد المدنيين السوريين على يد ما يُسمى “بالمتظاهرين العُزل”. لقد جُرّح وجهه وشُوه ونـزف ، ثم قامت مجموعة مسلحة بتقطيعه حتى الموت كما يظهر في الصور التالية:

(صورة : الفلاح السوري البرىء نضال جاويد جُرّح وجهه وشُوه ونـزف ، ثم قامت مجموعة مسلحة بتقطيعه حتى الموت في الانتفاضة “السلمية الليبرالية” لأسباب طائفية)

(صورة: في 10 نيسان 2011 والاعلام الغربي يطبّل للمعارضة “الديمقراطية والليبرالية” قاموا بذبح المواطن نضال جانود لأنه من مذهب ديني مختلف!!)
# مؤامرة :
كانت انتفاضة مسلحة منذ أيامها الأولى
المتظاهرون “السلميون الليبراليون” ذبحوا 100 جندي سوري في جسر الشغور- 6 حزيران 2011

(صورة: في 6 حزيران 2011 قتل المتظاهرون “السِلمِيون الليبراليون” 100 جندي سوري في جسر الشغور – لاحظ إهانة الميت في طريقة تكويم جثث الجنود القتلى)

# مؤامرة :
مراقبون أجانب : كان المتظاهرون المسلحون يطلقون النار ويذبحون قوات الأمن والمدنيين السوريين منذ الأيام الأولى
على سبيل المثال ، في اجتماع المنتدى الاجتماعي العالمي الذي عُقد في تونس في مارس / آذار 2015 ، نُسخت – وبشكل ممجوج – القصة الخيالية لـ “الثوريين” في سوريا ، حيث زعمت إحدى اللجان: “كانت الاحتجاجات في سوريا سلمية لمدة ستة أو سبعة أشهر تقريباً. قتل 6-7000 من الناس العُزل. عندها فقط حمل المتمردون السلاح في نهاية المطاف.
ومع ذلك ، فمن المعروف أنه منذ البداية ، في درعا وفي جميع أنحاء سوريا ، كان المتظاهرون المسلحون يطلقون النار ويذبحون قوات الأمن والمدنيين السوريين. الكاتب السياسي “تيم أندرسون” في مقالته: “سوريا: كيف بدأ العنف في درعا؟” أشار إلى أن الشرطة قد قُتِلت على أيدي قناصة في مظاهرات 17/18 مارس ؛ وتم جلب الجيش السوري فقط إلى درعا بعد مقتل رجال الشرطة. بالإضافة إلى ذلك ، تمّ العثور على مخزن لأسلحة المتظاهرين في مسجد العمري بدرعا.

(صورة : المتظاهرون “السلميون” في درعا يحرقون قصر العدل في المدينة في اليوم الثاني من “الثورة”)
وصف الدبلوماسي والكاتب الهندي بريم شانكر جها ، في مقالته “من أطلق الرصاصة الأولى؟” ، ذَبْح 20 جنديًا سوريًا خارج درعا بعد شهر ، “بقطع حناجرهم ، وقطع رأس أحد الجنود”. يا لها من ممارسة معارضة “معتدلة” !

(صورة: ثلاث لقطات يظهر فيها المتظاهرون “السِلميون” ينصبون كمينا محترفاً لقافلة عسكرية سورية في 12 نيسان 2011 ويقتلون 9 جنود سوريين – هذا الكمين لا يمكن أن يخطط له وينفذه متظاهرون مدنيون)
في “سوريا: المجزرة الخفية” حققت شارمين نارواني في المذابح المبكرة للجنود السوريين ، مشيرة إلى أن العديد من جرائم القتل وقعت حتى بعد أن ألغت الحكومة السورية محاكم أمن الدولة ، ورفعت حالة الطوارئ ، ومنحت العفو العام ، واعترفت بالحق في الاحتجاج السلمي.
# مؤامرة:
المتظاهرون “السلميون الليبراليون” حسب الوصف الغربي يرمون الموظفين من فوق بناية البريد في درعا
(صورتان : في آب 2011 قام الثوار “السِلميون الديمقراطيون” برمي الموظفين من فوق بناية البريد وهذه صور تظهر مراحل رمي هؤلاء الأبرياء وتهشّم اجسامهم على الأرض:

# مؤامرة :
كانت انتفاضة مسلحة منذ يومها الأول
قنص الجنود السوريين

(جندي سوري يسحب زميله الذي قتله القناصة “السِلميون” الذين كانوا يقتلون الجنود السوريين الذين أُرسلوا لمكافحة الشغب في درعا في الأيام الأولى للـ “الثورة السِلمية”)

# مؤامرة :
مؤامرة إلغاء نظرية المؤامرة :
ذنب سوريا أنها لم توقف زحف 162000 مقاتل تدعمهم 80 دولة ؟
هذه هي أعداد تقريبية للمقاتلين الذين أرسلوا لتحقيق هدف إسقاط الحكومة العلمانية وتمزيق الدولة السورية طائفياً :

(صورة : رسم بياني بأعداد المقاتلين الذين أرسلوا من جميع أنحاء العالم لإسقاط الحكومة العلمانية في سوريا وتمزيق سوريا إلى دويلات طائفية ويبلغ عددهم
وبالعربي فإن أعداد المقاتلين الأجانب المرتزقة الذين يقاتلون لصالح الإرهاب على الأرض السورية هي :
السعودية: 24500
تركيا 25800
الشيشان 21000
فلسطين 14000
تونس 10500
ليبيا 9500
العراق 13000
لبنان 11000
تركمانستان 8600
مصر 7500
الأردن 3900
باكستان 6600
أفغانستان 3600
اليمن 2800
أي أنّ العدد الكلي هو 162000 مقاتل !!
وهنا قد يطلع عليك محلل بافلوفي أو سكنري (نسبة إلى العالم سكنر مؤسس مدرسة الإشراط الإجرائي operant conditioning ) من دعاة عدم وجود نظرية مؤامرة ويقول لك :
(إذا سوريا ما تريد دخول هؤلاء المقاتلين .. ما يدخلون .. إذن الذنب ذنب سوريا !!)

شاهد أيضاً

أخطاء شائعة في كتابة الهمزة!! كريم مرزة الأسدي

منبر العراق الحر : رأيت بعض الأدباء والشعراء والكتاب يخطئون – على وجه الخصوص- قي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.