الرئيسية / تقارير وتحقيقات / أربعة آلاف عام من العظمة والانهيار.. بابل تنفض الغبار لتعود

أربعة آلاف عام من العظمة والانهيار.. بابل تنفض الغبار لتعود

منبر العراق الحر :

يتردد صدى مدينة “بابل” الأثرية، الموقع المترامي على مساحة 10 كيلومترات مربعة وأدرج اليوم على لائحة “اليونيسكو” للتراث العالمي، أبعد من حدود العراق.

اليونيسكو تدرج بابل العراقية على قائمة التراث العالمي

فهناك “الحدائق المعلقة”، المشهورة عالميا أكثر منها محليا، وبرج بابل التوراتي، الذي سيكون بالنسبة لعلماء الآثار “زقورة بابل”، وهو “صرح ديني أكدي”، إضافة إلى “نبوخذ نصر الثاني”، هذا الملك البابلي الذي بنى بوابة عشتار الشهيرة الضخمة من الطوب الأزرق عليها نقوش حيوانات أسطورية تحمي أحد المداخل الثمانية لبابل.

وعادت بوابة “عشتار” لتقف منتصبة، بعدما نقلت بآلاف القطع مع بداية القرن العشرين في حقائب الآثار الاستعمارية، لكن بعيدا عن ضفاف نهر الفرات، وإنما داخل متحف في برلين على ضفاف نهر “شبري”.

وكان من الممكن نبذ هذا التراث بعد سقوط نظام صدام حسين، أو أن تجسد تلك المدينة فترة الوثنية ما قبل الإسلام بالنسبة للأحزاب الدينية الموجودة في السلطة حاليا.

من جهته، يقول مدير الآثار في محافظة البصرة قحطان العبيد، والذي قدم ملف بابل لدى اليونيسكو، إن المدينة “هي الأولى في العالم حيث تفصل فيها مناطق المعابد الدينية والقصور السياسية”.

وتسببت عوامل الزمن والتقلبات السياسية وعمليات النهب والتخريب من طرف الجنود الأمريكيين والبولنديين الذين اتخذوا من المكان مقرا لهم في عامي 2003 و2005، بعمليات تعرية للطوب الرملي الذي يشكل اللبنة الأساسية للآثار، وحتى النقوش البارزة التي يظهر فيها اسم صدام حسين تحت شعاره المفضل “تباً للمستحيل”!

من جانبها تشير الباحثة في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى، شاتلار، إلى أن إدراج اليونيسكو لبابل هو “اعتراف مهم وخبر سار للسلطات التي تأمل في أن تعزز الفخر الوطني”.

ويمتلك العراق خمسة مواقع مسجلة لدى اليونيسكو، 3 منها على قائمة التراث العالمي المعرض للخطر، في بلد شن فيه تنظيم “داعش” قبل خمس سنوات عملية “طمس ثقافي”.

ويسعى العراق بعد 35 عاما من حكم البعث ضمنها عقد من الحصار، و 15 عاما من العنف، للعودة إلى الساحة الثقافية والسياحية.

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونيسكو” إدراج مدينة بابل العراقية في قائمة “التراث العالمي”، خلال اجتماعها في العاصمة الأذربيجانية باكو.

واشترطت المنظمة على السلطات العراقية، إزالة كافة المخالفات عن المدينة، وأمهلتها حتى عام 2020، للخضوع لشروط المنظمة الأممية.

المصدر: أ ف ب

شاهد أيضاً

أخطاء شائعة في كتابة الهمزة!! كريم مرزة الأسدي

منبر العراق الحر : رأيت بعض الأدباء والشعراء والكتاب يخطئون – على وجه الخصوص- قي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.