الرئيسية / ثقافة وادب / نصّان عن الشوق …بقلم يوسف نابارو

نصّان عن الشوق …بقلم يوسف نابارو

منبر العراق الحر :

الشوق

++++++++++++

في هذا الليل سأسكب فوق طيفك

قطَرات من حكايتنا,

الملتحفة بحرير ألأفكار,

وأحافظ على أبجدية حواسكِ,

المبعثرة بين طُرُق الذكريات.

فأهبط على وسادتكِ

من سديم قصتكنا,

وأكتب على سِحر خجلكِ,

أعاصير بندى عينيكِ.

في الليل الأقصر سيعرّي القمر وجهكِ,

وتلبس النجوم صمتكِ,

في الليل الأطول ستنسين وسامتكِ

عند رُكن لا منتاهي العمق,

وأينما استيقظتِ,

رافقتُكِ,

على ضفاف حلم.

من يمشي متمرّدا على روحكِ؟

من يتغلب على قوة الخيال؟

من يزرع الظلّ,

في حديقتكِ الخلفية,

كزائر متوقد بين الشفاه؟

من يشرد عن الطريق

من أعلى فجركِ

إلى أسفل الشفق؟

يا أميرتي,

من يسكن, منذ ولادة صدى السموات,

بداخلكِ؟

وضوح الشوق ألأول

+++++++++++++++++++

أحيانا أكرهك,

بقوة كراهيتي الوردية

التي تقاوم كل سلام أو تحليل,

أكرهكِ بوضوح الشوق ألأول,

المتسلّل في براعِم خريفنا,

مثل طعنة رُمح أزلية

تبحث عن رحيقها بين ضلوعي,

وألعن أبياتك المهموسة

التي تتجاوز حدود الفؤاد,

وألعن برودة حقائبك,

المربوطة بأصفاد الحيرة,

فمن أين يأتي دفء جمرتك

حينما تغمر أخاديدي المظلمة؟

ومن أين يأتي وميض روحينا

التي يسبق كل أشكال الجمال؟

أيتها المستسلمة,

بئس العواصف الرملية,

وبئس المُزنة الهاربة

من غموضة السماء,

ونعم الحب الجليل,

ونعمَ الأمنية العفوية,

المتسترة في إكسير فمك,

وصفير صفعتك

ما يزال يضيء وجهي.

يوسف نابارو

شاهد أيضاً

نعيش بعالم الذكريات .. ازدهار السعدي

منبر العراق الحر : علمتني الحياة أن الإنسان كتلة من المشاعر، مجسدة بداخل جسد متحرك، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.