الرئيسية / ثقافة وادب / لا بيت لي على الشاطئ .. فاطمة عيزوقي

لا بيت لي على الشاطئ .. فاطمة عيزوقي

منبر العراق الحر :

لا بيت لي على الشاطئ
آثار خطواتي فقط
لا جمالاً لافتاً
انما بريق عيني حين أراك
لست ثرية كي أجذب الضعفاء
ولا أدّعي الفقر
لست بطلة حرب
ولا رمادية
انا امرأة.. أقف في الزحام نصف ساعة كي آخذ الخبز
لكنني لا ألعن الحر او البرد.. بل أكتب عن طقس روحي
لا انظر لأحذية الرجال او أدعي التأفف من نظراتهم
انما أخال أحدهم حبيباً متنكراً وأكتب عنه
أتمنى لو يدسّ في يدي رسالة بخط يده
كل يوم أزور البنوك.. كي أقترض
علّي أنجو من غيبوبة الحاجة
ولكن ان رأيت امراة او رجلاً عاملوني بود. أكتب عنهما
َلا بأس اِن أخذت رقم الرجل للطوارئ
أمشي كأن الغيم تحتي. وأكياس الخضار في يدي
والغريب أنها تصل البيت مندّاة
أجهز نارجيلتي
التي أسميها سانتوري زوربا
أحدثها عن يومي وأبتسم
لا بأس ان كنت مجرد امرأة تكتب
لا أحب التصنيفات ولا تجنني الاعجابات
رغم ان بعضها يطربني
كل ما أريده ان أظل امراة تمتلك بالونات ملونة
تطيرها كل مساء
ولا يعنيها أين حطّت…

فاطمة عيزوقي

 

شاهد أيضاً

نعيش بعالم الذكريات .. ازدهار السعدي

منبر العراق الحر : علمتني الحياة أن الإنسان كتلة من المشاعر، مجسدة بداخل جسد متحرك، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.