الرئيسية / ثقافة وادب / انّي أرجوكِ…د.داود فلنة

انّي أرجوكِ…د.داود فلنة

منبر العراق الحر :

انّي أرجوكِ
لأنني سأرجوكِ مرةً أخرى
أنْ تغادريني
أنْ تبتعدي أكثر
كانتْ يدي على مقبضِ البابِ
وأخرى على وجه الوهم
لتكتبَ شيئاً نادراً
عنِ الحرمانِ في نومِ القلقْ
عنْ أميرةٍ أتتْ من ذاكرةِ التاريخ
أريدُ ليدي أنْ تبتلَّ وتُغصنَ وتتعبْ
سيبقى كلُّ شيءٍ في موتِهِ
أصصُ الحزنِ العطشى
ومخالبُ القهرْ …!
حينما أحببتُكِ صارَ لدي رغبةٌ
أنْ تعدينَ خلفَ الأوراقِ الخاسرة
ما بين مقلتيّ اشتياقٌ إلى نهديِّ أنثى أﻻمس
أشتاقُ ملامسةِ قطراتِ خوفهما …!
ﻷعانقَ عِطرَهُما يحكيانِ قصّةََ حضارتينِ
في جسدِ امرأةٍ مسكونةٍ بالغواية
يلفظهما آخرُ الليلِ لشوارعٍ غريبة
يتابعانِ بأعينٍ مرهقةٍ
إشراقةِ يومٍ جديد
ويرتجلانِ لحناً وأغنيةْ
د.داود فلنة

شاهد أيضاً

كي نورثَ الفرَحَ للأرض! الكاتبة ريم شطيح

منبر العراق الحر : قال لي: في عَينيكِ صهيلُ خيولٍ قادمٌ من القُرونِ الوسطى يا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.