الرئيسية / مقالات / قضية الشعر والأدب…سهاد شمس الدين

قضية الشعر والأدب…سهاد شمس الدين

منبر العراق الحر :

لم يكن يوماً هدف الأدب والشعر سواء أكان عالمياً أو محلياً إنجاب الذكور والإناث أو حتى الإيحاء بممارسات الحب…
كانت قضية الشعر والأدب فيما مضى أشبه بالسلطة الرابعة إذ تعمل على توجيه وتعبئة الرأي العام في إتجاه قضايا وطنية واجتماعية وتربوية محقّة دون غضّ النظر عن ما يشغل القلب من جوى وفراق وإشتياق أو لقاء وحبور وسرور…
قد تكون الظروف المعيشية والسياسية والإجتماعية سبباً في في بعض الضغوط النفسية الذي تعانيه الغالبية منّا لذا نلجأ إلى صندوق الثقافة أو الترفيه أو السفر أو حتى البكاء والتدخين وإحتساء الكثير من الكافيين والمأكولات الشهيّة وغير الشهيّة،
أما أن يلجأ البعض إلى تنفيس ضغوطاته من خلال التعبير عن الإشتهاء وتصوير حالة الحب بحذافيرها من خلال كتاباته وكأنّها وجبة دسمة لا تفوّت وعلى وسائل التواصل الإجتماعي فهذا هراء لا يضاهيه هراء…
من يتكنّى بالشعر والأدب لتكن أهدافه تحسين جمالية الحرف بشكل يخدم خيال القارئ ومفاهيمه الثقافية في وطن يحتاج أكثر ما يحتاجه إلى مثقفيه ومفكريه في ظلّ هذا الإهتراء المستشري في الأفكار والممارسات…. ( سهاد شمس الدين)

شاهد أيضاً

شتان بين الحقوق والأحلام ….علي علي

منبر العراق الحر : بين المضحك والمبكي، والسار والمحزن.. تزدحم الساحة العراقية بعد عام 2003 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.