الرئيسية / مقالات / حبر مؤنث.. غناء الأطفال حرام والفقر المدقع والتسول حلال..امنة عبدالعزيز

حبر مؤنث.. غناء الأطفال حرام والفقر المدقع والتسول حلال..امنة عبدالعزيز

منبر العراق الحر :

كان أبي رحمه الله وجل ورع يعبد الله على نبض نبضه وكان الدين الذي فقهناه منه أنه الرحمة والتعاطف والمحبة وعمل الخير حتى بغير موضعه ،ومن الطريف الجميل الذي أذكره أن والدي كان يرتل القرآن على مقامات ومن حسن صوته كنت أجلس تحت أقدامه أرقب مخارج اللفظ الجميل وأستأنس بعذب اللحن، وفي ذات صباح سمعني والدي أغني بصوت عال وطرب فقال لي : ما أجمل صوتك وغنائك تعالي فقرئي لي الحمد!
كانت تلك رساله أولى لمعنى الصوت الجميل الذي لم ينهرني أبي عنه
بل أوصل لي رسالة أخرى أجمل.
اليوم كنت أرقب وأتابع مواهب الطفولة والغناء المدهش ببرنامج ذفيوز وكيف لشخصيات الأطفال أن تكون حاضرة بالحوار ومناقشة لجنة التحكيم وكيف لأعمار صغيرة أن تنقل صورة أوطانهم من خلال دقائق معدودة !
المقارنة بين أطفال ذو شخصية واثقة وأصوات تصدح للفرح وبين طفولة عراقية ممنوعة من ممارسة الحياة بكل فرحها قضية نحتاج الوقوف على مخلفاتها!
الفقر الذي توزع بالتساوي على شريحة كبيرة من الأطفال العراقيين منع عنهم الوعي والأحساس والتعليم وشتتهم الضياع والأضطهاد والتسول المذل الذي لايخفى على خافي أو متابع، أحيانا أتسائل ؟ما لون الحلال؟وما طعم الحرام؟
قد أكون خارجة عن خط أحمر فأقول
الغناء لغة غنى يدندن بها البشر في لحظات أطمئنان والفقر وقمع أطفالنا كفر وخروج عن كل مسمى أنساني ، وهناك من يعطينا محاضرات في تربية الأطفال ومنعه من الأدلاء بمواهبه بدافع هذا حرام وذاك حلال!
ما أحوجنا لعقول تبني الطفولة بمقايس متوازنة عندها فقط سيكون هناك وطن غني يغني لأطفاله بعيدا عن الفقر الحرام…… امنة عبدالعزيز

شاهد أيضاً

مناورات في الخليج تحمل مُفاجئات …… بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني

منبر العراق الحر : الإحداث المُلتهبة في الخليج العربي لا تنتهي حتى وصلت إلى مرحلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.