الرئيسية / تقارير وتحقيقات / روزينا لاذقاني.. دخلت التمثيل بالصدفة ولُقّبت بـ”صاحبة أجمل عيون”

روزينا لاذقاني.. دخلت التمثيل بالصدفة ولُقّبت بـ”صاحبة أجمل عيون”

منبر العراق الحر :ممثلة سورية من مواليد 17 نيسان/أبريل عام 1990، صغيرة في عمرها وكبيرة في مسيرتها الفنية، وجميلة في شكلها حتى جذبت عيونها الملونة كل من رآها.
نجحت في سنوات قليلة بإعتلاء منصات النجومية، بعد مشاركاتها في الكثير من الأعمال المهمة، ورغم أنها درست في قسم السينوغرافيا في المعهد العالي للفنون المسرحية، إلا أنها إقتحمت عالم التمثيل من الباب الواسع.
وتفرّدت بخط جديد رسمته منذ بداية مشوارها لا تشبه فيه غيرها، سواء بطريقة حياتها الخاصة أو المهنية، وتميّزت بأدائها الفني المميز، بالإضافة إلى شكلها الجميل.
إنها الممثلة ​روزينا لاذقاني​ التي خطفت النجومية بعدد قليل من السنوات، وقدمت في الدراما التلفزيونية خلال خمس سنوات ما يقارب العشرين مسلسلاً، نذكر منها “وراء الوجوه” عام 2014 و”​بانتظار الياسمين​” و”​عناية مشددة​” عام 2015 و”أيام لا تنسى” و”أحمر” و”​صدر الباز​” عام 2016 و”​الهيبة​” و”​غرابيب سود​” و”شوق” عام 2017 و”الهيبة – العودة” عام 2018 و”الهيبة – الحصاد” و”​ما فيي​” عام 2019.

بمحض الصدفة
دخلت  روزينا لاذقاني   التمثيل بمحض الصدفة، كانت في جلسة مع بعض الأصدقاء وطلبَ منها أحدهم المشاركة بفيلم قصير من إخراجه، فقالت إنها فرصة كي تختبر نفسها وإمكانياتها، وكي تتأكد بأن رغبتها في التمثيل ليست وهمية، وبعدها إتخذت قرارها بالمتابعة أو التوقف، لأن المهنة تكشف الناجح من الفاشل، وفي حال لم تنجح بهذه التجربة حتماً كانت ستعدل عن الفكرة، لأنها لا تحترم الشخص الفاشل الذي لا يتابع بمهنته.

بين السينوغرافيا والتمثيل

درست   روزينا لاذقاني    السينوغرافيا لكنها توجّهت للتمثيل، لماذا لم تدرسي التمثيل أصلاً؟ أجابت في أحد لقاءاتها مع موقع “الفن”، فقالت: “لا ارغب أن يقال عني إني درستُ التمثيل، ولا أحب الكذب بهذا الموضوع ولا التعدي على فرصة أحد، صحيح أن دراستي تتضمن بعض النقاط المشتركة مع قسم التمثيل، لكني لم أدخل هذا القسم لظروف معينة، لكن التمثيل يبقى رغبتي الأولى والأخيرة والقديمة والحديثة. دخلت قسم السينوغرافيا لأنه يشبهني، باعتباري أحب الفن والرسم وحالة الخلق المشابهة لحالة خلق كاريكتير أو شخصية”.
هل من الممكن أن تفكري بدراسة التمثيل؟ “لا أبداً، فمنذ بداية دخولي لمجال التمثيل بحثت عن نقاط ضعفي وعملتُ على تطويرها بمساعدة أساتذة من المعهد العالي، كذلك المواد التي تدرّس ضمنه وأنا لا أعرفها. لن يتمكن الإنسان من التطور إن لم يجتهد كي يظهر بصورة مقبولة على الأقل”.

تدريبات صوتية

تلقّت روزينا لاذقاني تدريبات للصوت، فهي تفكر بالغناء ضمن عمل درامي، وتوظف الغناء بالتمثيل فقط ولا تفكر أن تصبح مغنية، لأنها ترى أنه من الضروري أن يتقن الممثل جميع الأمور (غناء.. تمثيل.. رقص.. لهجات.. لغات) وأن يكون قادراً على أداء جميع الكاريكتيرات، وتعتقد أن الدراما تشهد توسعاً وتنوعاً بالمواضيع المطروحة، وعلى الممثل أن يتقن كل الأمور، ومن غير المعقول أن تؤدي دور مغنية من دون الخضوع لجلسات تدريب صوت حتى لو تواجدت الخامة الجميلة.

الهيبة

خاضت  روزينا لاذقاني   بطولة الأجزاء الثلاث من مسلسل “الهيبة” بدور “منى” شقيقة “جبل شيخ الجبل” الذي يؤدي دوره مواطنها ​تيم حسن​.
وعن إمكانية تواجدها في الجزء الرابع قالت   روزينا لاذقاني   في حوار صحفي: “أمور كثيرة تدفعني للاستمرار في الهيبة على رأسها الأجواء العائلية التي تسيطر على العمل، فضلاً عن حس الانتماء الذي يجمعنا حول هذا المسلسل الذي نقدمه إلى الجمهور بحب.. الهيبة خط أحمر بالنسبة لي. أنا أعمل لأنني أحب أن أكون متواجدة في المسلسل وأخرج دائماً من موقع التصوير وأنا سعيدة. فضلاً عن ذلك، وأنا محظوظة لأنني عملت مع المخرج ​سامر البرقاوي​”.

القفص الفضي

خلال شهر نيسان/أبريل 2019، أكدت  روزينا لاذقاني   أنها دخلت القفص الذهبي برفقة شاب من خارج الوسط الفني، مشيرة لموقع “الفن” أن هذه الخطوبة جاءت بعد قصة حب جمعتهما منذ زمن.
وقالت إنها لن تكشف أية تفاصيل أخرى عن هذه العلاقة، مؤكدة أن موقع “الفن” سيكون أول من سينشر هذه التفاصيل في وقت لاحق باعتباره يتمتع بمصداقية كبيرة.

التمثيل والجمال

وعلى سؤال: “هل ساعدك جمالك بدخول مجال التمثيل؟” أجابت روزينا لاذقاني: “لا أستطيع نكران ذلك، واليوم عندما أشاهد أعمالي السابقة أنتقدها لأنني كنت لا أفقه شيئاً، لكني بالعموم أحب الأشخاص الأذكياء بالحياة. وكوني فتاة سأقول إنني أحب الفتاة الذكية وأكره البلهاء التي تتكل على مظهرها وعلاقاتها، هذه النوعية من الأشخاص لا أحترمها”.
وأضافت: “المشاهد يتقبل الفتاة الجميلة لفترة قصيرة لكنه سيمل منها في ما بعد، ويبدأ بالبحث عن الأداء الجيد، والممثل الجيد هو من يستوقف المشاهد، وهناك الكثير من الممثلين المحترفين الذين يستوقفون المشاهد بحيث ينتقل معهم إلى أية محطة رغم أنهم غير جميلين. صحيح أن شكلي جميل الحمد لله، لكن إلى هنا تنتهي مهمة الشكل الخارجي والجمال، مظهري كان واسطتي وساعدني لدخول المهنة. والمخرج الذي يستقطبني لعمل معين انطلاقاً من جمالي فقط، سيقدم لي دوراً صغيراً، وهو دور الفتاة الجميلة وسأنحصر ضمن هذا النطاق، وسيتم استبعادي عن الأدوار التي تتطلب أداء ممثل”.

معلومات قد لا تعرفونها عن روزينا لاذقاني

هي فتاة “بيتوتية” لا تحب الخروج من المنزل، تحب مشاهدة التلفاز ومتابعة الأفلام وسماع الموسيقى والطبخ والتسوق.
الطبخ من هواياتها المفضلة وتجيد إعداد كل الطبخات من المحاشي وحتى المعكرونة.
تعتبر نفسها إنطوائية أكثر من كونها إجتماعية، لكنها تحب الناس وحتى من لا يحبها ومن يتمنى لها الشر، وليست لديها أية مشكلة مع أحد.
لقّبها محبوها بـ”صاحبة أجمل عيون” عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وائل العدس-الفن-

شاهد أيضاً

مسرح سناء الشعلان في ندوة هنديّة عن إبداعات المرأة

منبر العراق الحر : درس الأكاديميّ الهنديّ عباس ب. م الأستاذ المساعد في الكليّة الحكوميّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.