الرئيسية / مقالات / إسمع من الطرفين …. فراس الأسدي_كربلاء المقدسة

إسمع من الطرفين …. فراس الأسدي_كربلاء المقدسة

منبر العراق الحر :

قلت في أكثر من موضع أن أغلب مشاكل الأمة العربية بل الأمتين العربية والإسلامية هي السماع من طرف واحد وعلى هذا الأساس تكالبت المشكلات الاجتماعية والتي تعد المشكلات الشعرية هي جزء من تلك المشكلات برمتها وتزاحمت ونمت للسبب المذكور.
حيث أن الذي يستمع لطرف واحد ويبني عليه فكرته ويحلل ويفكر ويتخذ قراراً ويتهم الآخرين لاشك أنه وقع في خطأ واضح وإن كان الذي إستمع إليه محط ثقة عنده ولكنه سيعرف لاحقاً أنه اتخذ قراراً خاطئاً باعتماده على السماع من طرف واحد .
وهنا أدعو كافة الأخوة الذين يسيرون على ذلك النهج (الطرف الواحد) لو أنهم إسترجعوا ما إتخذوه من قرارٍ وإستمعوا للطرف الثاني لوجدوا أنهم على خطأ وأنا على يقين من ذلك لأن السماع من الطرفين قبل الحكم يعد الحكم راكزاً وصاحب الحكم متمتع بصحة عقلية واضحة .
أن الثقافة ليست دراسة أكاديمية والحصول على تلك الشهادة الناتجة من تلك الدراسة فحسب بل هي سلوك مجتمعي وأن الذي يستمع لطرف واحد دون غيره ويحكم ويصدر قراراً على أثره فهو فرد غير سوي ولايتمتع بسلوك مجتمع ناجح وبالتالي هو ليس مثقفاً ولا يمت إليها بصلة.
أنا أعجب كثيراً عندما أرى بعض الأفراد يتهجمون من خلال قرارهم على ضيوف قد أجريت لقاءً أعلامياً معهم مثلاً وهذا اللقاء أثير من خلاله موضوعات مهمة ربما لها علاقة بفرد آخر فلا أعرف ماعلاقة هؤلاء من كلام هذا أو رد ذاك فهما أولى بحل مشاكلهما من غيرهما أما نحن فعلينا أن نستمع من الطرفين قبل الحكم على أي منهما لأننا إن كنا معنيين بقضيتهم فالعقل يشير إلى أن نتدخل بشكل إيجابي أي نستمع اليهما لا لأحدهما قبل الحكم أو إصدار أي قرار بشأنهما ويجب علينا كأسوياء أن نستمع للطرفين .
/

 

شاهد أيضاً

مناورات في الخليج تحمل مُفاجئات …… بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني

منبر العراق الحر : الإحداث المُلتهبة في الخليج العربي لا تنتهي حتى وصلت إلى مرحلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.