الرئيسية / ثقافة وادب / (مدينتي الصغرى ) من هجاء قلم ..وأنين روح…هيفاء البريجاوي

(مدينتي الصغرى ) من هجاء قلم ..وأنين روح…هيفاء البريجاوي

منبر العراق الحر :

شدت ترانيم أهزوجة تغنت كبرياء حواء …
جمال يطرزه نبض حياء ….
شيدت مدينة غلفتها أكاليل ياسمين من أرض
ترابها يلتحف النقاء ..
لتغرد مع كل صباح طيور مرتها سامرتها باستحياء …..تمطرهم السماء دموع كبرياء…..
روح تتقطر دماءعزة وإباء…
.تفترش الأرض شتلات لتحول ترابها لأرض خضراء..
تحاكيهم كل صباح بنبض يعيشها بنقاء…
يعانقها حب ليس يشبهه حب كتلك الفتاة العذراء ..
حروفها أينعت بأرض كم طالها جفاء….
لتحول هجاء حروفها بساتين تعيشه مومياء …
تربعت بقلب أبجدية شماء….
طوعتها ببنان يغزو ها طاف حبره براعم عطاء ..
تناثرت لتلتف حول عنقها نجمات تتلأ لأ
كما نبض يعيش كلماتها حروف عانقتها أنوار وضياء…
تحاكي فيها كل همسات ومضات تكللت أفلاك
تمرها تستغرب ذاك الوفاء ..
تأخذ بيدها تحاكي أعماق امتزج رحيق شهدها
هلالات ظنتها أمسيات شعراء…
لتعود تسرد لعالم يعيشها لتعيشه…..
أما كفانا قحط استعرب حروفنا لسطور صماء !!!…
فك قيدها…..
حررها عصفور ة أطلقت العنان تحليقا أعالي السماء. …لكراستها اليوم خزائن أبجدية طلقاء ..
.لتعا ود لمدينتها نفحات صفحات أبواب
أقفلتها باستحياء ….
تفتحت على عتباتها بلا استفهام
بلا مفاتن..ولا ضوضاء. ….
لتسامرها نسائم غزتها أمسكت يدها ..
تغنت حسنها داعبت قوافيها ..
تخللت جداول سواقيها……تلاطفها من الألف إلى الياء
لتفترش سطور بلغة غادرتها مع ذاك الشتاء ….
لتعود تصافحها الأفلاك تطبع على خدودها
قبلة السماء …..بكل مساء ..
تنتشي معاجم بعمق جذور هي لها خزائن علماء…
عرس أبجدية تَرتديهاكألوان الربيع ..
تبدل أثوابها مع كل بتلات غرستها..تجتث أوراقها الصفراء…
تملأ فراغات احتوتها لتبا ركها تلك الصفحات …
تزفها عروس ضيوفها نجمات ما فارقتها لتعانق أبجديتها …
تكمل معها تشيد سوار مدينتها …تزو رها صبحا مساء….
لتطبع على معصمها أختام يجلها الشرفاء..
لمن يعيشها …تحتضنها نبضات وفاء كبرياء ..
هوية شماء عصماء قلاعها محصنة بكل دعاء …
تشمخ بها تلك المومياء …
حدودها أرض ليس لها انتهاء …..
بقلم //هيفاء البريجاوي//سورية

=====================

شاهد أيضاً

اقترب أكثر….ناريمان معتوق

منبر العراق الحر : بك قيّدت مشاعري وأعلنت لك الولاء والطاعة سيدي… رغم صمتي، رغم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.