الرئيسية / ثقافة وادب / من ثنايا الليل…لينا قنجراوي

من ثنايا الليل…لينا قنجراوي

منبر العراق الحر :
من ثنايا الليل
أرسمُ حريتي
أملأُ الظلالَ
قناديلَ محبتي
لفرحٍ مضى
إلى غير رجعةِ
على زجاج النوافذ المغلقة
أعلّقُ ابتسامات أحبتي
تنوحُ تحت وطأة
غربتي
أنسلُّ
تحت جناحِ الخديعةِ
بأنَّ لي وطناً
إليهِ أنتمي
كذبةٌ هي
حياتي
و سلسلةُ أوهامٍ
تلكَ الشعاراتِ
هي محضُ قولبةٍ
لمساميرِ عبوديتي
و الأنكى منها
أن تُفرَضَ عليَّ
فرحتي
و أنا أنوء ُ
تحت كاهل صليبي
تدفعني القادماتُ
من عمري
بصمتٍ
كي أُكملَ مسيرتي
في لحظةِ ضعفٍ
خطر َببالي
أن أُنهيَ اللعبةَ
بضربةٍ قاضية
تُثلجُ قلوبَ خصومتي
فتشدني إلى الوراء
دمعتي
و تروي لي حكايا
تُلهِبُ عزيمتي
بالبقاء شوكةً
في أحداق من سرقَ
لقمتي
و أعرفُ سياط َ العذابِ
ستقطعُ إصبعي
إن رفعتها لألفت َ
نظرهم لي
و لربما سيسخرون
من لون شعري البني
ما زال نقياً
كما وهبتني إياه
أمي
لم يَرُقْ لي أن أجعله
ورديّاً
خوفاً من أشواك
مستترة
بين وريقات صراحتي
فقوقعتُ سياجَ حمايتي
في جزداني المنسيّ
و وقفتُ أغازلُ النجومَ
و القمرِ
كأولِّ شرطٍ
لنيلِ شهادة
حسن سلوكي
بعيداً بعيداً
عن التمحيص في
لون التربةِ
أتراهُ حرصاً أم شيئاً
يشبهُ القلقِ؟؟؟!!

لينا قنجراوي

شاهد أيضاً

كي نورثَ الفرَحَ للأرض! الكاتبة ريم شطيح

منبر العراق الحر : قال لي: في عَينيكِ صهيلُ خيولٍ قادمٌ من القُرونِ الوسطى يا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.