الرئيسية / ثقافة وادب / ضيافة الملك ! (أفكار السرد الواقعي) – لخضر خلفاوي ـ باريس

ضيافة الملك ! (أفكار السرد الواقعي) – لخضر خلفاوي ـ باريس

منبر العراق الحر :
لو يحضرني ملك الموت اللحظة لن ابتئس للرحيل سوف أكون معه كريما. لم يعلمني جحود الدنيا إلا الكرم ..أتساءل بحرقة و وجع أنى للبشر بكل هذا اللؤم !؟ سوف أقدم له ” شايا” و لو أني أحب إكرام ضيوفي لأول وهلة بتقديم قهوة ” مضبوطة ” مضغوطة من سلالة “أرابيكا”، حيث ميزتها في المذاق الأخير المر عند كل رشفة ..للقهوة ذات الأصول العربية سكراتها على المذاق فأريد للملك الضيف أن يقبض ما تبقى من شقاء الدنيا و هو بمزاج رائق لا لشيء سوى أني لا أتمنى أدنى جرعة حزن حتى لقابض روحي.. في النهاية هو ” عبد مأمور ” لا لوم على ما يفعل! و سوف أقول له سعيدا مبتسما بعد انتهائه من شرب قهوتي :” يا مالك ليقضي علي ربك !”: هو و “أنا” ما كان بأمرنا مأساة هذه الدراما الحقيقية .. فقط ليته يكون متفهما و يسمح لي بأن أبصق بقوة على وجه الدنيا قبل الشهقة الأخيرة.
ـ مفكر، أديب، إعلامي ، مؤسس و مدير تحرير ” الفيصل” الدولية ـ باريس

شاهد أيضاً

الصمت يولد عند الهوامش . *…ابتهال الخياط

منبر العراق الحر : أيُّها الليل المُرصع بالنجوم .. بدرك غاب ، تلاشى كما الأطياف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.