الرئيسية / اخبار محلية / مفتشية الصحة توضح أسباب إستقالة العلوان وتكشف فساداً مهولاً بالوزارة

مفتشية الصحة توضح أسباب إستقالة العلوان وتكشف فساداً مهولاً بالوزارة

منبر العراق الحر :اوضح معاون مفتش عام وزارة الصحة أسامة العوادي، أسباب استقالة الوزير علاء الدين العلوان، فيما كشفت عن فساداً مهولاً في الوزارة.
وقال العوادي: ان” مكاتب المفتشين العموميين أنشأت في عام 2007 بأمر {57} أدت دورها بشكل جيد جداً ومنعت الكثير من هدر الأموال العامة وارجعت أموالا كثيرة الى خزين الدولة، والأرقام حاكمة”.
وأضاف” الذي ينادي بإلغاء هذه المكاتب عليه ان يستند الى لغة الأرقام ففي الدورة السابقة خضعت هذه المكاتب الى عملية الغاء وتم استخدام مجموعة من الخبراء الدوليين لتقييم عمل المكاتب وأشارت بدورها الى تقوية هذه التجربة للوصول الى درجات عليا في العراق لتصل الى درجة الشفافية، فما الغاية من الغاء حلقة رقابية سوى لتمرير الفاسدين”.
وتابع العوادي” الوزير أشار برسالته الى ابتزاز وضغوطات من جهات وأشاد بالجهات الرقابية في الوزارة بإسناده للوصول الى عملية الاصلاح، اذا فالجهات الضاغطة في الوزارة هي نفسها التي تدعو الى الغاء مكاتب المفتشين العموميين ويعتبر حالة سياسية غير مدروسة ولا تستند الى أساس علمي والغاية منها لتمرير الفاسدين”.
وأشار الى ان” هناك مؤشرات واضحة على جهات معينة وتم رفعها الى الوزير وهو مطلع بكل التفاصيل، ونحن لدينا شبه حول بعض الجهات الضاغطة على الوزير في هذا الموضوع”.
وبين العوادي انه” بعد سنة ونصف من إدارة مكتب المفتش العام في الوزارة الجديدة غيرنا العمل والأشخاص وكشفنا الكثير من الملفات واستردينا أكثر من {9} مليار دينار عراقي ثم اوقفنا هدر {64} مليار دينار عراقي استغلال مباشر”، مستدركاً” نحن لنا الأولوية بالرقابة الاستباقية بإيقاف هدر المال العام”.
وحول ملف {البد سكان} أوضح العوادي انه” انتهى بالتحقيق وذاهب الى استثمار وعن طريق اليات صحيحة عملية حل المشاكل الصحية عملية زمنية فهناك مشاكل مترسخة بعقود طويلة لا يمكن حلها ولا نملك عصا موسى لحلها بسرعة”، داعياً جميع الجهات الحكومية الى” زيارة مكاتب المفتشين العموميين والاطلاع على ارقام الأموال التي منعت من الهدر”.

شاهد أيضاً

عبدالمهدي يلتقي عددا من ممثلي المهندسين المعتصمين.

منبر العراق الحر :التقى رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي، بمكتبه الرسمي صباح اليوم الأربعاء، عددا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.