بشرى حققت نجاحاً كبيراً في الوسط الفني في زمن قياسي واستطاعت العمل مع كبار النجوم واثبتت نفسها على الساحة، كما قدمت عدداً من الاغاني والتي كان آخرها “كوبرا”، وتولت مهمة مدير العمليات ب​مهرجان الجونة​السينمائي الذي اختتم فعالياته منذ ايام، وظلت في هذا المكان على مدار ثلات سنوات محاولةً هي وفريق عمل المهرجان ان يقدموا افضل ما لديهم ليتم المهرجان على افضل حال.
بشرى في حوارها مع “الفن” تحدثت عن كواليس الدورة الثالثة من مهرجان الجونة بعد انتهائها، وردت على بعض الاسئلة التي اثيرت بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الفترة الماضية.

ما تقييمك للدورة الثالثة للمهرجان؟
انا سعيدة جداً بما يحققه مهرجان الجونة من نجاح فهو مهرجان ولد ناجحاً، وحملنا مسؤولية كبيرة في الدورات السابقة وسنحملها في الدورات المقبلة أيضاً، ولكن أعتقد من ردود فعل الحاضرين أننا استطعنا أن ننفذ المهمة، وكان لهذه الدورة العديد من المميزات، وشاركت بها افلام مهمة جداً، نالت إعجاب الحاضرين خاصة الحضور  العربي والسوداني، ومن مختلف الدول.

شاهدنا المخرج ​خضر محمد خضر​ في الدورة الثالثة من مهرجان الجونة السينمائي.. فهل هذا دليل على انتهاء الخلافات التي اندلعت في الدورة الثانية من المهرجان حين نشر خضر محمد خضر فيديو اتهمك فيه مع عمرو منسي وكمال زادة بالاستيلاء منفردين على فكرة الجونة وإبعاده عن الصورة؟
بالفعل فقد تمت بيننا مصالحات كثيرة، ولا توجد أية خلافات بيننا، والمشكلة من الاساس لم تكن معي، على الرغم من ذكر اسمي فيها، ولكن تمت تسوية الامر، وحدث لقاء بينه وبين عمرو منسي، وأنهيا كل الخلافات بينهما، ولا أعرف من البداية لماذا وضع اسمي في الفيديو الذي خرج فيه على مواقع التواصل الاجتماعي ليتكلم عن مشكلته.

هل خضر له نسبة من الارباح في المهرجان؟

بالفعل له نسبة من الارباح وأموال الرعاة أيضاً، ولكن بعد اندلاع المشكلة رفض أن يتسلم أمواله، ولكننا احتفظنابمستحقاته، حتى يأتي ويوقّع عليها، وستظل نسبته موجودة ما دام المهرجان يقام كل عام.

ماذا عن تواجد الفنان ​محمد رمضان​ في الدورة الثالثة من المهرجان على الرغم من تداول الكثير من الأخبار عبر وسائل التواصل الإجتماعي عن خلافات بينكما؟
هو لم يكن خلافاً نهائياً، كل ما حدث هو اختلاف في وجهات النظر عبّرنا عنه على طريقتنا، وهذا أفضل من التداول بها على مواقع التواصل الاجتماعي، وتصعيد الامور، أما رمضان فهو متفهم جداً لما قدمته في أغنيتي “كوبرا”، والمهرجان كل عام كان يرسل دعوة لرمضان، ولكن ظروفه هي التي لم تسمح بأن يكون متواجداً، وشرفنا هذا العام باطلالته، وستكون بيننا أعمال فنية قريباً سواء أغانٍ أو أفلام.

هل ظُلم مهرجان الجونة لتصنيفه بمهرجان الفساتين؟
بالفعل، وهناك انتقاد كبير لنا على مواقع التواصل الاجتماعي وذلك حتى قبل أن يشاهدوا برنامج المهرجان والأفلام المشاركة به، وهذا لا نقبله لأننا نحافظ على شكل مصر سينمائياً، وهذه الاصوات التي تنتقدنا بسبب الفساتين لا يجب أن نستمع لها.

ماحقيقة تقليل دعم المهرجان من رجل الاعمال ​نجيب ساويرس​؟
بالفعل هو فعل هذا، والضامن لنا لاستمرار المهرجان هو شغف العاملين باستمرار، إلى جانب الدعم الذي يقدمه لنا ساويرس حتى لو كان قليلاً، ونحن نحب هذا المهرجان ونحب أن نحافظ عليه، وسنتسمر في دعمه أفضل ونطوّر ما دمت في مركزي كمديرة للعمليات.

هل تحرصون على دخول أشخاص جدد في إطار تجدد المهرجان كل عام؟
نعم فهذا هو الشغف الذي نبحث عنه، الى حانب جعل الشباب مسؤولين، فهم قادرون على تتفيذ العديد من المهام بإتقان، إضافة إلى أننا نحاول أن ندعو فنانين مختلفين كل عام، وهم مثلهم مثل اختيارات الافلام، فوجود وجوه جديدة مهم لنا.

قال رجل الاعمال سميح ساويرس إنه يستعد لاقامة مهرجان موسيقي في الجونة..فهل بدأتم في التنفيذ؟
الاولوية لمهرجان السينما حتى الان، ولم نبدأ بعد في خطة المهرجان الموسيقي، يجب علينا أولاً أن ننشئ قاعة للمؤتمرات التي نجهزها والتي ستستضيف المهرجان السينمائي في العام المقبل، وبعدها سنفكر في خطة اقامة مهرجان موسيقي، وحتى الآن لا أعرف هل سأتواجد معهم في هذا ام لا.

ماذا عن اعمالك المقبلة؟
هذه الفترة كنت اركز على المهرجان، وفي الفترة المقبلة هناك عدد من المشاريع التي سأنظر في أمرها.