الرئيسية / ثقافة وادب / حيِّ شعباً وانتماءً —————— ازدهار نمر رسلان

حيِّ شعباً وانتماءً —————— ازدهار نمر رسلان

منبر العراق الحر :

بارِكِ اللهمَّ أردنَّ المعالي
يحضنُ الأقصى بأنفاسِ الرّجالِ
يسندُ الجرزيمَ حصناً للتآخي
يتعالى لاثماً هامَ ال “عبالِ”
ذي خليلي بوفاءٍ يصطفيها
يحتويها بِاتّصالٍ فاشتمالِ
ايُّها الأردنُّ رحباً تترامى
صُنْ شقيقاً ناشداً فكَّ العقالِ
أنتَ غورٌ وجبالٌ وبوادٍ
عندَليبٌ يتهادى باختيالِ
بيتُ أمنٍ وأمانٍ روحُ حِلْمٍ
كم ترومُ المجدَ في كفِّ المنالِ
طبتَ جوّاً، طبْ خليجاً وادَ رمٍّ
سحرَ بترا تتغنّى بالجمالِ
لمحةُ العينينِ ومضٌ فبزوغٌ
والتماعٌ شعَّ من وهجِ النّصالِ
نبعُ موسى عذبَ ماءٍ راحَ يجري
ينعشُ الأحياءَ في باحِ الجلالِ
واحةُ الأزرقِ تسبي سربَ طيرٍ
سهرةٌ طالتْ بأقمارِ الليالي
سفحُ عجلونَ يُناغي مرجَ سلطٍ
خيرَ أعنابٍ وتينٍ في السلالِ
مأدبا ملحٌ أُجاجٌ ومَشافٍ
ملتقى السُّوَاحِ مشكاةُ الهلالِ
وعيونٌ في مَعينٍ أشتهيها
غامراتٌ بشفاءٍ واغتسالِ
سهلُ حورانَ خضارٌ وجنانٌ
ورخاءٌ يتباهى بالغلالِ
بارِكِ اللّهمَّ عمّانَ اعتزازاً
ناطحاتٍ قد علتْ فوقَ الخيالِ
جَرَشُ التاريخِ عنوانُ اقتدارٍ
مَهرجانُ العرضِ ميدانُ احتفالِ
تعشقُ الأردنَّ أنباطٌ وعُربٌ
مؤتةُ الإسلامِ أسيافُ السجالِ
امُّ قيسٍ ومعانٌ حِلفُ صِدقٍ
تبعثانِ الحُبَّ دفئاً للأهالي
تحميانِ القلبَ نبضاً سرمديّاً
خوفَ غدرٍ من جنوبٍ أو شمالِ
قُم قريضي حيِّ شعباً وانتماءً
ضاءَ خُلقاً كم تَحلَّى بالخصالِ
ذي فلسطينُ بِعينٍ وَغَزالٍ
تلتقي الأردنَّ في عينِ الغزالِ
حسين جبارة
ازدهار نمر رسلان
=============================

شاهد أيضاً

لانك عالمي ….غادة الدعبل

منبر العراق الحر : ‬لأنك عالمي أنت في عالمك وأنا وحدي أخشى عليك حين نزعت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.