يعد الممثل التونسي ​ظافر العابدين​ من أبرز الأسماء العربية في مجال التمثيل، وتحقق أعماله الكثير من الرواج عند الجمهور العربي، ولكن من يعود لحياة العابدين يجد أن التمثيل لم يكن ضمن سلم أولويات حياته، فقد إختار خطاً مختلفاً في بداياته، قبل أن ينقله القدر الى التمثيل.
الكثيرون لا يعلمون أن ظافر العابدين بدأ مشواره مع النجومية، من خلال لعبة كرة القدم ولعب لنادي الترجي التونسي وهو في بداية العشرين من عمره، لكن الإصابة وقفت حجر عثرة في طريقه وأجبرته على ترك ملاعب كرة القدم، والإنتقال الى مجال آخر وهو في قمة عطائه الكروي.

من كرة القدم الى التمثيل
إختارظافر العابدينبعد اعتزاله كرة القدم، أن يتوجه الى دراسة هندسة الكومبيوتر، وعمل في الوقت نفسه في وكالة متروبوليتان (Metropolitan) الباريسية كعارض للأزياء، وبعد سنوات بسيطة إتخذ العابدين القرار الأجرأ في حياته إذ قرر الذهاب الى العاصمة البريطانية لندن لتعلم التمثيل، فالتحق هناك بكلية برمنغهام للخطابة والدراما، التي تخرج منها عام 2002، وكانت أولى أعماله الدرامية بطولة دور قائد فريق كرة قدم فرنسي اسمه “مارسيل ساباتييه” (Marcel Sabatier) في المسلسل التلفزيوني البريطاني “دريم تيم” الذي عُرض على قناة سكاي.
حقق العمل الذي شارك به ظافر العابدين النجاح المطلوب، وكان بمثابة الدرجة الأولى في سلم النجاحات في عالم التمثيل بالنسبة له، ثم عاد الى تونس وشارك في مسلسل تونسي حمل عنوان “مكتوب” وقدم فيه شخصية “محمد علي” أو “دالي” فبرز كنجم فوق العادة واصبح حديث الشارع التونسي.
بعد نجاحه في “مكتوب” تم اختيار العابدين، ليشارك في العديد من الإعلانات لأكثر من علامة تجارية، نظراً لأنه أصبح شخصية مؤثرة في مجتمعه.
وفي رصيدظافر العابدينأكثر من 20 عملاً درامياً، ومنها مسلسل “​عروس بيروت​” مع الممثلة اللبنانية ​كارمن بصيبص​، والذي حقق من خلاله نجاحاً جديداً.

دور جريء أثار الجدل في مشوار ظافر العابدين وهكذا برر موقفه
أثارظافر العابدينالجدل عندما شارك في أحد الأعمال البريطانية، وظهر في بعض المشاهد عاري الجسد، وعندما سألته الإعلامية ​وفاء الكيلاني​ عن الموضوع في برنامجها “المتاهة” أجاب العابدين بأنه جسد مشهداً لسجين عربي يتعرض للتعذيب في سجن أبو غريب العراقي، وقال: “المشهد كان صعباً لكنه جسّده كي يعطي السجناء حقهم وينقل عذابهم الى العالم”.
وأضاف: “نحن تكلمنا عن معاناة تعرض لها مواطنون عرب، ولا أخاف أن ينتقدني أحدهم لأن مشاهدي هادفة في ذلك العمل ولم تكن للتعري فقط ومن دون هدف”.

بريطانية في حياة العابدين.. زوجة لم يصل لها الإعلام بعد
إستكمل العابدين مشواره في التمثيل فقدم أكثر من عمل بعد “مكتوب”، في وقت دخل عالم تقديم البرامج في العام 2007 حينما وافق على تقديم برنامج “أمير الشعراء” على قناة دبي الفضائية، كما قدم ​أيام قرطاج السينمائية​ عام 2008.
تعد المرأة في حياة ظافر العابدين لغزاً لم يستطع الكثيرون حله، حيث لا يوجد على الشبكة العنكبوتية صوراً كثيراً لها الذي وأشار الى أنه تعرف عليها بعدما اجتمعا في احد المشاهد بعمل تمثيلي، ومن ثم اجتمعا في احدى المقابلات التلفزيونية، وبعدها تعمقت العلاقة وتزوجا وأنجبا طفلة وحيدة، مؤكداً أن حياته بشكل عام لم تكن مستقرة قبل الزواج حيث تنقل بأكثر من مهنة، وشدد على أنه لا يحاسب زوجته البريطانية على حياتها قبله، كما هي تحترم تاريخه الغرامي قبلها.

إصابة بمرض ​السرطان​.. ومن ثم المفاجأة
في العام 2015 واثناء تصوير العابدين لمسلسل “تحت السيطرة” تعرض لوعكة صحية اثرت عليه بشكل كبير، حيث تم تشخيص مرضه في وقت من الأوقات على أنه سرطان الذي اصاب في وقت سابق والدته وشقيقته، ما جعله يعيش فترات صعبة، إلا أن المفاجأة كانت عندما اكتشف العابدين ان ما حصل معه كان خطأ بالتشخيص الطبي وأنه غير مصاب بالسرطان.
من ثم شارك ظافر العابدين في مسلسل “​حلاوة الروح​”، الذي تدور قصته حول مرض السرطان، وقال عنه حينها “كان مستحيلاً أن أتردد في الموافقة على مسلسل يقدّم الأمل والحياة لكل من عانى من هذا المرض الصعب، وأجد أن مشاركتي في بطولة حلاوة الدنيا تعدّ مساهمة بسيطة مني لدعم مرضى السرطان”.
وأضاف: “من الصعب أن تصف الكلمات تجربتي المؤلمة مع المرض من خلال والدتي وشقيقتي، ومهما تحدثت لن أشعر بشعورهما المؤلم نفسه، فكل من عانى من السرطان شعر بأنه قريب من الموت. وبصراحة، إنها تجربة مؤلمة بكل التفاصيل، لكنهما نجحا في الانتصار على المرض في النهاية”.

ظافر العابدين وأسرار حياته الشخصية
ظافر العابدين وفي احدى اللقاءات الإعلامية، كشف عن أسرار حياته الشخصية، فأشار الى أنه لا يحب النساء اللواتي يتحدثن كثيراً، كما أنه يشرب من الزجاجة مباشرة من دون استخدام أكواب، ويتحدث أربع لغات هي الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والعربية، وشدد على أنه بدأ يشعر بجاذبيته عندما قدم عروض الأزياء، وأكد أنه يتجاهل المعاكسات النسائية، وكان يعشق في شبابه النجمة الأميركية ​جوليا روبرتس​، ويعاني من فوبيا الأماكن العالية، وقال إن النجوم الأكثر وسامة منه كثر، ولكنه لم يختر إلا إسم الممثل المصري ​أحمد عز​.