الرئيسية / مقالات / هم ” شبعانين” و نحن متشردون و ” جوعى”! ـ كتب: لخضر خلفاوي ـ باريس

هم ” شبعانين” و نحن متشردون و ” جوعى”! ـ كتب: لخضر خلفاوي ـ باريس

منبر العراق الحر :ــــ
كبار هذا العالم ( عسكريا و سياسيا و اقتصاديا و ثقافيا و صناعيا ) منذ أمد بعيد فهموا قوة و معجزة ” الوحدة ” و نقمة ” التفرق… واجهت الولايات المتحدة في نهاية القرن الثامن عشر حروبا أهلية انفصالية شرسة (١٨٦١-١٨٦٥) اجتمعت فيها ١١ دويلة ترفض التوحيد تحت راية واحدة في النهاية انتصرت الوحدة على الانفصال و صنع المجد و التاريخ و القوة و الهيمنة بعد تاريخ حروبي داخلية مأساوية ..في القارة العجوز ( أوروبا ) و التي ترجع تسميتها تاريخيا لمنطقة ” صور اللبنانية ” واجهت بلدانها حربين عالميتين منقسمة بين معسكرين ( شرقي و غربي ) و الكوارث الإنسانية الناجمة عن هذه الحروب و نعرات الإنفصال و السيطرة على الآخر و الإنقسام ، و لكنهم أجبروا بواقع تاريخهم المشترك و ثقافتهم انطلاقا من خمسينيات القرن الماضي على التوحد و كلل ذلك عمليا و ميدانيا بدءا بتوقيع معاهدة ” ماستريش ” 1992, و كان سقوط ” جدار برلين ” الذي يفصل الأفراد من عوائل و أسر واحدة من الشعب الألماني بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير و أكلت سنام التفرق و اعتصموا بحبل الوحدة جميعا فنسفوا بهذه الوحدة الحدود الوهمية التي تأسست بفعل استعمارهم لأنفسهم قبل الغير و بددوا كل الأطماع و المشاريع التي كادت أن تعيد الشعوب الأوروبية إلى عهود الظلام التي كانت عليها … قوة سياسية و عسكرية ( الناتو ) قوة اقتصادية و قوة جيواستراتيجية و أصوات سيادية ” فيتو” و وضعوا إنسانهم و مواطنهم في أعلى المراتب في كل الميادين و هم يفتقرون كما الشرق الأوسط و إفريقيا و العالم العربي الإسلامي عشر ثرواتهم الطبيعية و المنجمية …
هم يعيشون الكمال و الرفاه حد التخمة بوحدتهم التي حققوها و تركوا لنا نعرات الإنفصال و الأنشطار و التشرذم ، فصرنا شرذمات ، أشلاء أوطان تتجزأ و تنفصل عن بعضها و لا تتعب من المطالبة بتجزئة المجزأ عن طريق الإستعمار أو عن طريق الحروب الطائفية العرقية الحدودية الوهمية الغبية .. لا الوطن إقليميا وحدنا و لا اللغة المشتركة وحدتنا و لا الدين المشترك في معظمه وحدنا! ألم يأمرنا الله بالاعتصام و بالتوحد حتى لا تذهب ريحنا و يتمكن منا العدو . نريد و أُريد للوطن العربي و الإسلامي أن يكون بؤرا متناحرة متقاتلة متنافرة ، تجزيء ما جزأه الاستعمار و الديكتاتوريات الغبية و الخائنة في العراق العريق مهد الحضارات ، تجزيء ما جزأه الإستعمار و الديكتاتوريات الغبية الخائنة في مصر – الكنانة – بلد العمالقة و لبنان ريحانتنا و اليمن أصالتنا و الجزائر درعنا المتبقي ( العمل التشتيتي جار على قدم و ساق حد الساعة )..
ماذا جنينا بربكم من نعرات الانفصال و هراء الاستقلال الموهوم و السيادات الافتراضية منذ القرن الماضي بل منذ زمن بعيد عدا مأساة تلو مأساة و حروب تلو أخرى؟! الغرب بولاياته المتحدة و بأوروبته المتحدة الموحدة أسياد العالم و في نعيم شمولي و نحن كالقش ، هشيم تذرونا رياح الفرقة و كبائر الغباء و المصالح الضيقة و موبقات التخلف؟! .. هم ” شبعانين” و نحن متشردون و ” جوعى”!
ـ في 11 أكتوبر 2019
*مفكر عربي، أديب و إعلامي ، مؤسس و مدير صحيفة “الفيصل” المزدوجة اللغة ـ باريس

شاهد أيضاً

‬تظاهروا من أجل وطنكم ….فراس الحمداني

منبر العراق الحر : العراقيون يتظاهرون مطالبين بالخدمات والإصلاح ومحاربة الفساد معبرين عن تضامنهم وحبهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.