الرئيسية / ثقافة وادب / صلوات في حضرة المطر ………..ميرفت ابو حمزة

صلوات في حضرة المطر ………..ميرفت ابو حمزة

منبر العراق الحر :

في صبح يشبه وجهك..
أكاد أراني بين أسراب العصافير
المهاجرة نحو الدفء..
أرفل بجناحي المكسور حتى أصل إليك..
فتأخذني عواصف الوقت المنحور بسكين العدم.. إلى غير وجهتي..

في صبح توضأ بغيمةِ كفك
كفكرة.. ضبابية.. ماطرة.. شريدة.. مجنونة مثلي..
أقتفي أثر صلوات الريح المتناثرة من سبحة الليل.. ألملمها من هنا وهناك..
وأسجد على سجادة الآه.. لأصلّي..

في صبح يشبه ما تشظى من ملامحي في التيه..أراك تلملمني..
تأخذني إلى مدائن البلور
في رؤاك وتقنع مرآتي..
بأن الطفل الساكن في روحي أبصر..
صار يحبو في كنف ڤينوس الإله ويركض نحو مشتهاه ..
أن هذا البنفسج المحملق في عثرات وجهي
سيكبر من أجلي..
يعبر حدود اللون ويحملني إليك..
هناك… خلف السياج..

في صبح يشبه اندلاع الحرائق في غابات الله وقلبي..
أراك تغرف من ماء قلبك وسماء بوحي..
لتطفئ في الروح سبع جمرات..
وفي القلب تقرأ خفقه تلاوة نوارانية ..
لقدر يجمعنا..

في صبح يشبه وجهك..
التشريني.. الخريفي.. المتساقط.. النابت..
المتجذر في العمق وفي سماء شرودي..
أراك في عين قلبي..
تستقبل الله.. وتنتشلني من كفري..
تكتب أناشيدي بحروف زبرجدية البريق ..

أنظر إلى عينيك.. أكاد أنكرني..وأكفر بي..
فأعلن إنعتاقي مني.. ومن كل المواثيق القديمة .

. لأعتنقك دين موت لا رجعة فيه…… ميرفت أبو حمزة

شاهد أيضاً

‏‫‬المطلّقة…نجوى رحمون

منبر العراق الحر : ‏‫‬المطلّقة هبّتْ ترسمُ فوق وجهها أخيلة من الماضي السحيق صورٌ بذعرٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.