الرئيسية / اخبار محلية / مكتب السيستاني يعلق على “ضلوعه” في استدراج المعارض الإيراني ”روح الله زم“

مكتب السيستاني يعلق على “ضلوعه” في استدراج المعارض الإيراني ”روح الله زم“

منبر العراق الحر :

نفى مسؤول كبير بمكتب المرجع الشيعي في العراق آية الله علي السيستاني، اليوم الأربعاء، ما نقلته صحيفة فرنسية عن استدراج الصحفي الإيراني المعارض روح الله زم، إلى المرجع قبل أن تعتقله السلطات الإيرانية.
وذكرت صحيفة ”لفيغارو“ الفرنسية أمس الثلاثاء، أن ”استخبارات الحرس الثوري الإيراني ألقت القبض على الصحفي البارز والمعارض روح الله زم في مدينة النجف مقر إقامة السيستاني ونقلته إلى إيران“.
وقال المسؤول لموقع ”شفقنا“ الإيرانية إن ”الادعاء المنشور في بعض وسائل الإعلام بخصوص اللقاء بين المرجع السيستاني والصحفي الإيراني روح الله زم كاذب ولا أساس له من الصحة“.
وأضاف المسؤول الذي لم تكشف الوكالة عن هويته، أنه ”لم يكن للصحفي زم أي اتصال مباشر أو غير مباشر مع هذا المكتب وليس لدينا معلومات عن زيارته أو وصوله إلى العراق“.
وكشفت الصحيفة الفرنسية في تقرير لها أن ”امرأة شابة في باريس شجّعت زم على اللقاء بآية الله السيستاني ومهدت له السفر إلى العراق عبر الأردن والحكومة الفرنسية لم تمنعه من مغادرة باريس لتسهيل اعتقاله من قبل الإيرانيين“.
وأشارت إلى أن ”وزارة الداخلية الفرنسية تؤكد أن المعارض الإيراني روح الله زم قام في الأيام الأخيرة بزيارة إلى العراق“.
من جانبها، قالت مهسا رازاني زوجة الصحفي زم، لأحد المواقع الإخبارية إن زوجها سافر من باريس الى بغداد مساء الجمعة عبر الخطوط الأردنية، وتوقف في عمّان لفترة قصيرة، ووصل العاصمة العراقية فجر السبت.
وأوضحت رازاني أنه ”منذ وصوله بغداد لم يجب على مكالماتي، إلى أن اتصل بي فجر الأحد وتحدث معي بأسلوب مختلف وقال إنه بخير، بعدها اطّلعت على خبر إلقاء القبض عليه من وسائل الإعلام الإيرانية“.
ويدير زم موقع ”آمد نيوز“ الإخباري المعارض للنظام الإيراني، والذي نشر عبره العديد من الوثائق عن فساد بين كبار المسؤولين الإيرانيين، ما أحدث ضجة كبيرة، وتمكن الحرس الثوري من السيطرة على الموقع الالكتروني ومعلوماته.

شاهد أيضاً

حزب عمل: بعض الأطراف المتسببة بالازمة لايمكن ان تكون صاحبة الحل

منبر العراق الحر : انتقد حزب “عمل” الذي يتزعمه رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري، اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.