الرئيسية / منوعات / بعد أحمد زكي وهالة فؤاد.. مثلث الموت المبكر يخطف هيثم

بعد أحمد زكي وهالة فؤاد.. مثلث الموت المبكر يخطف هيثم

منبر العراق الحر :

اقتنص الموت الفنان الشاب، هيثم أحمد زكي، صباح اليوم الخميس، وهو في سن 35 عاما. وكان الموت قد اختطف والدته هي الأخرى في سن 35 عاما، ووالده في سن 56 عاما.

تبدو القصة نسجا من خيال أديب جامح، أن يجثم شبح الموت على عائلة فيقتنص أرواح أفرادها واحدا تلو الآخر في سن مبكرة، وكأنها لعنة من أساطير الأولين. لكنها الحقيقة الماثلة أمامنا، والتي تدفعنا إلى مواجهتها والتفكير في سخرية القدر، ومآلاته.

هالة فؤاد (1958-1993)

ولدت هالة فؤاد، 26 مارس عام 1958، وهي ابنة المخرج الراحل، أحمد فؤاد، واشتركت في أعمال فنية وهي طفلة، حيث ظهرت للمرة الأولى في فيلم “العاشقة” (1960)، وكان عمرها عامين، ثم “إجازة بالعافية” (1966)، وبعدها “رجال في المصيدة” (1971)، و”الإنسان والآلة” (1973). أثناء دراستها بكلية التجارة اشتركت مع المخرج، عاطف سالم، في فيلم “عاصفة من دموع” (1979)، وفي نفس العام الذي حصلت فيه على بكالوريوس التجارة.

كان الفيلم هو بوابتها الحقيقية إلى عالم الفن، حيث حصلت عبره على جائزتين الأولى من جمعية الفيلم، والثانية من المجلس الأعلى للثقافة، لتشارك بعدها فيما كان مجمله 24 عملا على مدار العقود الثلاثة التالية.

أثناء أدائها أحد الأدوار في مسلسل “الرجل الذي فقد ذاكرته مرتين” مطلع الثمانينيات، تعرفت بالفنان، أحمد زكي، وتزوجا عام 1983، وكانت ثمرة هذا الزواج على الرغم من انفصالهما فيما بعد، هيثم أحمد زكي.

تزوجت هالة فؤاد بعد أحمد زكي، الخبير السياحي، عز الدين بركات، وظهرت صورتها على غلاف مجلة، بينما كان في الصورة ابنها هيثم، فأثار ذلك حفيظة طليقها زكي ودخل في حالة اكتئاب.

في نهاية عام 1990 نجت بأعجوبة من ولادة متعسرة لابنها الثاني، رامي، ةاعتزلت بعدها التمثيل وارتدت الحجاب، وتفرغت لحياتها الزوجية ورعاية الأطفال. لكنها أصيبت بالسرطان، وبعد وفاة والدها عام 1992 دخلت في غيبوبة متقطعة، حتى فارقت الحياة في 3 مايو 1993.

أحمد زكي (1949-2005)

ولد أحمد زكي في 18 نوفمبر 1949 في مدينة الزقازيق، محافظة الشرقية. وحصل على بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية قسم تمثيل وإخراج عام 1973 بتقدير امتياز.

كان أول ظهور لزكي في مسرحية “حمادة ومها” (1967) أثناء دراسته في المعهد (حينما كان يقلّد محمود المليجي)، وشمل ظهوره المسرحي في أشهر المسرحيات المصرية والعربية “مدرسة المشاغبين”، “العيال كبرت”. كما كان أول ظهور له في السينما في فيلم “ولدي” (1972) أمام الفنان، فريد شوقي، ثم كانت أول بطولة مطلقة في فيلم “شفيقة ومتولي” (1978)، أمام الفنانة، سعاد حسني. ثم توالت بعدها أشهر أدواره في “النمر الأسود”، “موعد على العشاء”، “زوجة رجل مهم”، “البيه البواب”، “ناصر 56″، “أيام السادات”، وآخر أفلامه “حليم”.

تزوج من الفنانة هالة فؤاد وأنجب منها هيثم الذي شاركه بطولة فيلم “حليم”.

بعد صراع طويل مع مرض سرطان الرئة، عولج على نفقة الحكومة المصرية في الخارج، وتوفي في 27 مارس 2005.

بدأ هيثم مشواره الفني عام 2006، حينما استكمل ما تبقى من مشاهد فيلم “حليم” بعد رحيل والده، ثم قام في العام التالي ببطولة فيلم “البلياتشو”، وفي عام 2010 عمل في مسلسل “الجماعة”، وبعدها في “دوران شبرا” الذي حصد عنه جائزة أفضل ممثل شاب في مصر، وفي عام 2018 كان أحد أبطال مسلسل “كلبش 2” الشهير.

توفي الممثل الشاب صباح اليوم 7 نوفمبر إثر هبوط حاد في الدورة الدموية، في نفس عمر والدته هالة فؤاد (35 عاما).

المصدر:اعلام القاهرة

شاهد أيضاً

سائحة من كوسوفو توزع قبلاتها لمجهولين على خلفية الآثار

منبر العراق الحر : عجزت كريستينا البالغة من العمر 23 عاما عن إيجاد من يرافقها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.