الرئيسية / أخبار الرياضة / مانشيني يعيد بناء إيطاليا بالشباب والوجوه الجديدة

مانشيني يعيد بناء إيطاليا بالشباب والوجوه الجديدة

منبر العراق الحر :قبل 14 شهرا فقط كان الإيطاليون يتساءلون عن الكيفية التي سيجد بها روبرتو مانشيني مدرب المنتخب الوطني لاعبين يتمتعون بالجودة الكافية لبناء فريق جدير بتاريخ البلاد العريق في كرة القدم.

وكان أبرز لاعبي الفريق في الثلاثينات من العمر بينما كان الشبان الواعدون يجلسون بين البدلاء في أندية دوري الدرجة الأولى الإيطالي.

وقال مانشيني في ذلك الوقت “لم تتراجع معدلات الاستعانة بلاعبين إيطاليين (في الأندية) على الإطلاق لهذا المستوى المتدني”.

أما الآن فإن أكبر صداع يواجه مانشيني هو تحديد من اللاعبين الذين سيستبعدهم من تشكيلته المؤلفة من 23 لاعبا في بطولة أوروبا 2020 في يونيو حزيران.

ونجح مدربون قليلون فقط في إعادة بناء فريق بنفس سرعة وبراعة مانشيني الذي تولى المهمة في مايو أيار من العام الماضي في وقت كان المنتخب الإيطالي يعاني فيه من انتكاسة الإخفاق في التأهل لكأس العالم 2018.

وبعد الخسارة 1-صفر أمام البرتغال في سبتمبر أيلول من العام الماضي، والتي كانت رابع مباراة رسمية تخوضها إيطاليا بدون انتصار، ساد شعور بأن حتى مانشيني لن يكون بإمكانه أن ينقذ الفريق، وقالت صحيفة جازيتا ديلو سبورت “منتخب إيطاليا في انهيار”.

لكن إيطاليا تأهلت إلى بطولة أوروبا 2020 بسجل مثالي، وكللت مسيرتها بالفوز 9-1 على أرمينيا أمس الاثنين، وحققت 11 انتصارا متتاليا وهو رقم قياسي.

وأظهر مانشيني (54 عاما) قدرا رائعا من الإيمان بقدرات اللاعبين الشبان وموهبة في منحهم الثقة ومساعدتهم على استخراج أفضل ما عندهم.

واختار مانشيني 65 لاعبا خلال 19 مباراة من بينهم 24 لاعبا شاركوا لأول مرة على الصعيد الدولي.
كان من بين هؤلاء اللاعبين نيكولو زانيولو الذي وجهت إليه الدعوة للإنضمام لمنتخب إيطاليا العام الماضي حتى من قبل أن يلعب في دوري الدرجة الأولى الإيطالي.

وأصبح ينظر الآن إلى زانيولو، الذي سجل أول هدفين له مع إيطاليا أمام أرمينيا، بوصفه أحد اللاعبين الإيطاليين الواعدين في السنوات الأخيرة.

والأكثر إثارة للدهشة هو أن مانشيني منح فرصة للاعبين نجحوا في تطوير أنفسهم في أعمار أكبر مثل المهاجم كيفن لازانيا والمدافع أرماندو إيتسو اللذين كانت أول مشاركة دولية لهما في عمر 26 و27 عاما على الترتيب.

واستدعى مانشيني الشهر الماضي جيوفاني دي لورينتسو (26 عاما) والذي ظهر في دوري الدرجة الأولى الإيطالي الموسم الماضي فقط بعد أن لعب في صفوف إمبولي في الدرجة الثانية وماتيرا في الدرجة الثالثة.

وقال مانشيني “ما تحقق أمر مذهل لأننا فزنا في جميع المباريات بتشكيلة لم يكن الجمهور يثق كثيرا في قدراتها.

“أعتقد أن السبب يعود لأنهم شبان وينتمون لفرق مختلفة، لعبوا بشكل جيد وحافظوا على مستواهم عاليا”.

وقال لاعب الوسط جورجينيو البرازيلي المولد إن أسلوب المغامرة الذي اتبعه المنتخب الإيطالي، والبعيد تماما عن أسلوبه الدفاعي التقليدي، وجد صداه أيضا لدى الجمهور.

وقال “هناك لمحة برازيلية في هذا الفريق. عقليتنا هي الهجوم والاستمتاع بكرة القدم ونتطلع دائما لهز الشباك”.

شاهد أيضاً

زيدان يتحدى حامل اللقب : سنقصيهم من “التشامبيونزليغ”

منبر العراق الحر : رد الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، على سؤال أحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.