الرئيسية / ثقافة وادب / أشْعلْتَ القصيدةَ ——لطيفة الاعكل

أشْعلْتَ القصيدةَ ——لطيفة الاعكل

منبر العراق الحر :

‬أشْعلْتَ القصيدةَ
في دَمي وفي عُروقي
كُنتُ قد هَجَرْتُها مُنْذُ زمنِ
لكنّكَ أوْهجْتَ نيرانَ الموْقِدِ
وتركْتَني أتأرْجَحُ بِحِبالِ الدّهْشةِ
يَحْرِقني لهبُ الحنينِ
تَتلاطمُني أمواجُ بحْرِ اللّغةِ
تُغرقُني قوارِبُ الصُّور والمَجازِ
…..
ذاكرةٌ مُزْدحمَةٌ..
تِلكَ خُناسُ وذاكَ المجْنونُ
إيحاءاتٌ تخْتَرِقُ كالسّهْمِ
ليلَ الغُرْبةِ البَهيمِ
تُضمّدُ جِراحَ الوجعِ
القابِعِ في دَهاليزِ الرّوحِ
………
تلكَ القصيدةُ
أُنثى غَجريّة
تحاصِرُني
تَتحرّشُ بي
تَخْنُقُ أنْفاسي
تُرعشُ جَسدي
تَسْتفِزُّ قلمي
تهمسُ للسّنابِلِ
النائمةِ على كتفي
أن ..لا مكانَ للظّلالِ
في شَرْعِ القصيدِ..

لطيفة الأعكل (المغرب)

ع

 

شاهد أيضاً

متى ينتهي ترحالي? ريتا السكاف

منبر العراق الحر : منذُ متى وحالي يسألُ حالي. أيُّ عطر ذاك ٍ تسربَّل في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.