الرئيسية / ثقافة وادب / رَحَلَ غاضِباً …اوغيت خير الله

رَحَلَ غاضِباً …اوغيت خير الله

منبر العراق الحر :

‬رَحَلَ … غاضِباً مِنّي
سَأَعْثُرُ في ادْراجِ ذاكِرَتي
على سَبَبٍ … مَنْسيّ
أعيدُهُ ….. اليّ
أَضَمِّدُ لَهُ
جُرْحُ كِبْرِيائِهِ
ُربَّما … يُخْبِرُهُ اللَّيْلُ
عَنْ تَقَرُّحِ القَلْبِ بِالشَجَنْ
عَساهُ يَسْمَعُ
صَفيرَ الصَّمْتِ
يُحاكي وِسادَتي
الخالِيَةِ .. مِنْ دِفْئِهِ
باتَ الشَوْقُ
يَتَفقَّدُ بَقايا قُبُلاتِهِ
المَوْشومَةَ على جَسَدي
بِغِيابِهِ …
ارْتَدَيْتُ الكَفَنْ
غُرْبَتُهُ عَتْمَةٌ ابَدِيَّة
تُرْبَتُها ………. رَطِبَة
آه … كَمْ اشْتَهي
أنْفاسُهُ تُعَطِّرُني حَناناً
أنامِلُهُ … تَحُلُّ رَبْطَةَ فُسْتاني
تُحَرِّرُني ….. مِنْ ذُنوبي المُرْهِقَةْ
يَسامِحُني …
يَسْكُبُ … حُبِّهِ
وَيَحْتَويني حُضْناً دافِئاً
يَزْرَعُ قُبُلاتِهِ أمْطاراً
تَرْوي عَطَشَ حَنيني
لَوْ يَصُبُّ غَضَبَهُ
جُنوناً وَعِشْقاً
يَكونُ خاتِمَةَ
مَخاوِفي
يَنْسى الأمْس
أهِبُهُ ……. الغَد
حُلُماً………. وَرْدِياًّ
يُراقِص …… الفَرَحَ
حَتّى يُلامِسُ الفَجْرُ
ضِياءَ الَصباحْ
يُرَتّلُ ……. الضَوْء
صَلاةَ العِشْقِ وَالياسَمينِ .

اوغيت خيرالله

شاهد أيضاً

بقايا حب ………د. ليلى الصيني

منبر العراق الحر : للعين لغة لا يفقهها إلا العاشقون لا يترجم نبضها إلا المحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.