الرئيسية / ثقافة وادب / سنينَ عجافٍ… ريم فرحات ابوريا

سنينَ عجافٍ… ريم فرحات ابوريا

منبر العراق الحر :

‬ما بينَ سنينَ عجافٍ وأخرى سِمانٍ
كنتَ أنتَ
ما بينَ دخانِ القَدَرِ وطلقةٍ طائشةٍ
جئتَ أنتَ
ألأحزانُ باتتْ ورديّةَ اللونِ
ترفُلُ بالخضرةِ ككرمَ عنبٍ
واغرورقتْ عيونُ الرّندِ بالدّمعِ
تتصاعدُ آهاتي عبرَ معراجِ النّورِ
تتنهّدُ عروسُ البحرِ
تضحكُ الغابةُ مِنْ فرحِ الجمرِ
النّرجسُ يحكي للنّحلِ
قصّة َالرّياحِ
كيف ألقتْ بالمحيطِ أملَ الوصلِ
واعتنقتْ السّماءُ شظايا الوجدِ
وفي عينيّ القمرِ
ما زال يرقرقُ الشّوقُ
حينَ ذاكَ أينعَ الحُلمُ
وشقشَقَ الصّمْتُ في الفجرِ
لعلّني القاكَ عندَ النّبعِ
يغردُ لنا بلبلٌ بهمسْ
ونبُثُّ الهيامَ غدَقًا
وتبقى رَعشةُ الفؤادِ منقوشةً
فوقَ جبينِ ذلكَ النّجمِ
في حِضنِ السّماءِ
وتحكي الغيومُ روايةَ عشقٍ
كلّما انهمرَ حبًا الغيثْ… ريم فرحات ابوريا

شاهد أيضاً

بقايا حب ………د. ليلى الصيني

منبر العراق الحر : للعين لغة لا يفقهها إلا العاشقون لا يترجم نبضها إلا المحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.