الرئيسية / ثقافة وادب / ‬الحبّ باق ٍ ـــــــــــ سعد علي مهدي

‬الحبّ باق ٍ ـــــــــــ سعد علي مهدي

منبر العراق الحر :

هل ظلّ منها ما يحرّك موقفي
أو يستفز شرارة ً من أحرفي

لا . لا أظنّ . وهل بوسعي أن أرى
شبحا ً توارى خلف منعطف ٍ خفي

وكأنّ ذاك الحب كان سحابة ً
لم يبقَ منها ما يبلل معطفي

مات العبير على ضفاف قصائدي
ومضى السعير بقلبيَ المتلهّف ِ

كيف انتهى عشقٌ كطيف ٍ عابر ٍ
عند العناد وحكمه ِ المتطرّف ِ

أم أنّ مقصلة الظروف يغيظها
جرحٌ لعصفور ٍ إذا لم ينزف ِ

عشرٌ من السنوات .. كل دقيقة ٍ
فيها .. تسائلني عن الزمن الوفي

وأجيبُ .. لا أدري .. ولستُ بآسف ٍ
أبدا ً .. على امرأة ٍ إذا لم تأسف ِ

هي من أرادت أن يكون غرامنا
أثرا ً تخطته الرمال ليختفي

وتفننت في قطع حبل علاقة ٍ
لم يبقَ منها غير صمت ٍ أجوف ِ

ما كنت أحسبُ أن ضوءا ً ساطعا ً
كالشمس .. يخضع للغمام وينطفي

أو أن عشقا ً ظلّ يهزأ بالأسى
سيموت بين تذمّر ٍ وتأفّف ِ

*
ستقول عنّا الذكرياتُ قد اختفى
زمن البنفسج وانتهى في متحف ِ

وأقول لا . فالحب باق ٍ .. إنما
نحن الذين بطيشنا لم ننصف ِ
ـــــــــــــــــ سعد علي مهدي

شاهد أيضاً

(ولدنة)…شفق نيصافي

منبر العراق الحر : يأتي الحبُّ كمياهٍ بيضاء تغشى العيونُ كمفتاحٍ عثمانيّ يقفلُ صندوقَ العقلِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.