الرئيسية / مقالات / صوت الحق يعلو ….ولن تذهب دماء الشهداء هدر !!!…ايمان عبدالملك

صوت الحق يعلو ….ولن تذهب دماء الشهداء هدر !!!…ايمان عبدالملك

منبر العراق الحر :!الأخبار في دولنا العرببة متجددة دائما” ومحمسّة ، ثورات ، شهداء ،فساد ، خراب، تآمر وفوضى ، تحسب أنك تعيش وسط شريعة غاب أو ساحة معركة مستديمة ، كما يتراءى أمامك مآسي يقودها أبطال سلميين لقمتهم مغموسة بالدماء يتحدون الحكام المستكبرين، ما ان تهمد أزمة حتى تشتعل أخرى ليبقى المواطن على حذر متيقظ ، متأهب لسماع أخبار مقلقة متعبة بعيدا”عن الراحة والطمأنينة والاستقرار.
انها مأساة حقيقية يعيشها المواطن في بلدي تحرمه من الأمان ، حرائق تمحي معالم المحميات الطبيعية الجميلة ، أمطار تغرق الطرقات وتجعل المواطن محاصر بسيارته لساعات طوال وكأنه داخل حمام سباحة ، عداك عن سياسة المصارف التي تتركك مندهشا تقف على ابوابها مذلولا” تستعطي أموالك المنهوبة من قبل الدولة، حتى الصيدلات بدأت تشكي من فقدان الدواء،ومحطات الوقود تتلاعب بمصير البشر تقفل وتفتح على مزاجها،أغرقوا البلاد بالديون وأوصلونا الى أزمة اقتصادية خانقة تجعلنا نتساءل هل هي مصطنعة وليدة الساعة ، أم هي نتيجة تراكمات وسرقات وفساد من داخل المؤسسات.
الشعب ينتفض يدا” واحدة على المذهبية بوعي وادراك ليبعدها عن النفوس قبل النصوص ،يطالب بالغاء الطائفية السياسية وبفصل الدين عن الدولة ، يريد دولة علمانية تقدم له العدالة والمساواة ، دولة مؤسسات وقانون على أساس المواطنية لا المذهبية ،يريد قانونا” انتخابيا” عادلا ” يسمح بتمثيل كل شرائح المجتمع اللبناني فالمواقع النيابية من حق الشعب وليست ملكا” لأحد ولا يمكن لأي طائفة أن تفرض سلطتها أو رأيها لتبقى المقاعد متوارثة من قبلهم ،نريد دولة قوية وعادلة لأن الفراغ خطير يؤدي الى الفوضى والخراب ،نذهب من خلاله الى نفق مظلم من الصعب الخروج منه .
هناك فرصة بامكاننا اقتناصها وسط هذا الجو المشحون رغم سياسات الجوع التي رسموها للشعب كسلاح لهم ، لقتل مظاهر السعادة دون هوادة مستهدفة بشكل ممنهج عمود الحياة ، هناك عرق الفلاحين وآلام الفقراء والمستضعفين وصراخ المحتاجين الذين سيقفون وقفة عز بوجه كل المستكبرين ،الوطن يتلقى ضربات قاسية متتالية لكنه سيعود وينهض من جديد ، بقوة وثبات وعزم أبنائة ودماء شهدائه فلكل ظالم نهاية والنهاية قادمة باذن الله.

شاهد أيضاً

الغزو العثمانى لليبيا والردع المصري …بقلم/محمد الفرماوى

منبر العراق الحر : بعد فشل النظام التركى فى عرقلة التعاون المصرى اليونانى القبرصى وبخاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.