الرئيسية / ثقافة وادب / فسيفساء العشق… زليخة عوني – تونس

فسيفساء العشق… زليخة عوني – تونس

منبر العراق الحر:

شعرٌ .. بحرٌ .. قَواف ٍ
قال : وهل من مشكلة ْ ْ !؟
لست أعلمُ
إن كنتَ أنتَ البحرَ
و أنا القافية
ام أن العروضَ هو المعضلة ْ !؟

قالت الريحُ المجادلة ْ :
النثرُ حريةٌ و دلالٌ
فوق كل الأمثلة ْ !!

لعينيكَ العسليتينِ
منتهى الغزل
كلما أبحرتُ فيهما
استمدُّ منهما جنونَ الفنون
فأكتبُ في ليلةٍ واحدةٍ
ديواناً بلون عشقي
أنا التي بالقوافي جاهلة ْ
فتُحيلني أحاسيسٌ مزخرفةٌ
فُسَيفِسَاءً للحب
أبعثر أشواقي كيفما كان
إن تاهت واحدةٌ
تهتدي لك الأخرى
ناريةَ العنفوان ْ
أقبِّلُ وجهَ الارض
وألتمسُ من السماء الأمان ْ
تهب رياح الشمال شرقاً
تأخذني أشواقي الهادرة
بسرعة الصوت الرخيم.
عانقَ زمجرةَ الرياح فيّ
وقَبَّلَ وجنتيَّ عاصفاً
أقبلتُ .. أقبلتُ
و بين يديكَ
القيت كل محاراتي
و مهدتُ طريق شهرتي المراوغة
عاشقةً سمراءَ
مهاجرةً فيكَ
ومنكَ .. إليك ْ

إنني تركتُ فراغاً بهويتي
فأكمل أنت الهُوية
حبيبتي
مجنونةٌ بحبها سخية
حبيبي أنا
إن كان الشعرُ قلباً محباً
فانني لا أحب
بل أذوب عشقاً
مغرمةٌ جداً أنا بك
وأحبك بلا حدود

شاهد أيضاً

الوطنِ الرغيف …ميرفت ابو حمزة

منبر العراق الحر : الحديثُ عن الوطنِ الرغيف كان ساخناً و( مُقَمَّراً ) هذا اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.