الرئيسية / ثقافة وادب / نحوَ صباحاتٍ مؤجلة ……شذى الأقحوان المعلم

نحوَ صباحاتٍ مؤجلة ……شذى الأقحوان المعلم

منبر العراق الحر :

حزانى وحزنُكم

يقطفُ من النجومِ

حصادَ دموعِ ليلِ

متطاولٍ

نحو صباحاتٍ مؤجّلة

الأضواءُ خجلى

تنتظرُ العيدَ

ياوجهَ الخضرةِ الغائبِ

تاقتِ الفصولُ لكَ

ألنْ يستيقظَ ” تموز ”

كل عيدٍ والشجنُ بخير

والصمتُ

مقبرةٌ جماعية

في كل انتهاكٍ للنورِ

تزيدُ

غيومٌ مدماة تنهمرُ

من سماءِ الحروبِ

خيانةً

فتزهرُ الأرضُ كلّ عرسٍ

شهيدا

حصارٌ سياسي

حصارٌ اقتصادي

والابتسامةُ مطحونةٌ

في رحى الدولارِ

وبينَ ” أيوبُ ”

وحلمُ الفقيرِ

كسرةُ خبزٍ

ليستْ ب ثَريدٍ

من يطعمُ الجائعَ

حزانى وللموتِ موعدٌ

مع أحلامِكُم كلّ مساءٍ

ياجياعَ الأرضِ افرحوا

مطرُ المساعداتِ

سيأتي

سوفَ تمتلأُ البطونُ

لكنّ جيوبَ المناصبِ

تبقى فارغةً

مهما امتلأتْ

حزانى .. يتامى

مظلومون

أنينُكم دعاءٌ

يحرقُ البغاةَ

وعدٌ منْ ربّ العبادِ
…..

شذى الأقحوان المعلم

=================

شاهد أيضاً

أين نحن من تقلباتكم؟؟كريستين افرام

منبر العراق الحر :لم تطربني كلماتكم الرنانة أيها المسؤولين، ابتسامات المكر تعلو وجوهكم تتلاعب بمشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.