الرئيسية / تقارير وتحقيقات / رانيا الكردي بداياتها في بريطانيا ونجحت في الغناء والإعلام.. وإبتعدت بسبب الزواج

رانيا الكردي بداياتها في بريطانيا ونجحت في الغناء والإعلام.. وإبتعدت بسبب الزواج

منبر العراق الحر :

رانية الكردي فنانة وإعلامية من أصول أردنية، عُرفت بتأديتها للأغنيات باللغة العربية والانجليزية، نظراً إلى أنها سافرت إلى بريطانيا حيث أثقلت موهبتها.
ولدت في 11 آذار/مارس عام 1976، والدها أردني أما والدتها فهي بريطانية، ومنها حصلت على الجنسية البريطانية.

بداياتها في بريطانيا ومسيرتها في العالم العربي
في عام 1991 قررترانيا الكرديأن تحترف مجال التمثيل والدخول أكثر إلى مجال الأضواء، فسافرت إلى بريطانيا لكي تثقل موهبتها أكثر في كلية بارنيت للفنون، ثم التحقت بمدرسة غيلدفورد للتمثيل في الفترة ما بين عامي 1993-1996.
بعدها دخلت المجال وعملت كمقدمة برامج وممثلة حتى عام 1998، وتزوجت هناك قبل أن تقرر العودة الى الأردن.
عملت رانيا الكردي في المسرح، وبعد ذلك حصلت على فرصة تقديم برنامج في التلفزيون الأردني، مثل “استمعوا للأطفال” Tune Into Kids، وبعد ذلك تحولت الى البرامج الاجتماعية، وقدمت برنامج استعراض The Rania Show، والذي طرحت فيه أهم ​القضايا الإجتماعية​ الساخنة في الأردن.

على صعيد الغناء أصدرت ألبومها الأول “رانيا” في عام 2002، وتميزت فيه عن غيرها من الفنانين أنها مزجت بين الموسيقى الغربية والشرقية. توقفت رانيا الكردي بعدها عن المجال الموسيقي، بعد أن عُرض عليها تقديم برنامج “​سوبر ستار​” في لبنان، وحققت نجاحاً كبيراً وبقيت تقدمه لموسمين متتاليين.
بعد ذلك طرحت ألبومها الثاني “قولي ليه” في عام 2005، وعرضت عليها البطولة المطلقة لفيلم “الحاسة السابعة” مع الممثل المصري ​أحمد الفيشاوي​. من أغنياتها: “قولي ليه، إصفالي ، كلمتك كتير، شوف الحب، سيب الناس تقول، بشتاق كلمات، ناقص فيَ إيه؟ ، جاني قلبك”.
أما آهم أغنياتها كانت أغنية “شايف نفسك” التي نافست على مركز أفضل 20 أغنية لثلاثة أشهر متتالية. وعلى الرغم من أنها أردنية، إلا أن حبها للبنان جعلها تغني له وتصدر أغنية باللغتين العربية والإنجليزية تحت اسم “بحبك يا لبنان”، وتبرعت بريعها للمتضررين من الشعب اللبناني بعد القصف الإسرائيلي.

لم يستمر عملها كفنانة علماً أنها قدمت أعمالاً ناجحة وأصبح لها اسم في عالم الغناء، وفضلت ان تتطور أكثر في الاعلام فسافرت الى ماليزيا للعمل في شبكة “سي إن إن” الأميركية من عام 2006 حتى الآن.
حصيلة أعمالها في مجال التمثيل، 4 مسرحيات ناطقة باللغة الإنجليزية، وهي House of Bernada Alba – Sister my Sister – Hotel Baltimore – Playhouse Creatures، كما مثلت في مسلسل “البحث عن صلاح الدين” بدور الأميرة جوانا شقيقة الملك ريتشارد قلب الأسد، وشاركت في فيلم “الحاسة السابعة حكما ذكرنا”، والذي كان من بطولة الممثل أحمد الفيشاوي، فيلم رحلة إلى كافيرستان عام 2001 بدور ريا هاكين وقدمت مسلسلاً كوميدياً بإسمها “رانيا شو” عام 2013 .

حياتها العائلية
تزوجترانيا الكرديقبل ان تبدأ فعلياً بالمجال الفني وأنجبت ولدين، ابنها الكبير اسمه شريف وأصبح عمره حوالى 16 سنة، وابنة اسمها أنجيلينا عمرها حوالى 13 سنة.

سبب ابتعادها
صرحت رانيا الكردي في لقاء تلفزيوني أن الأمومة هي التي دفعتها للتخلي عن أضواء الشهرة وابتعادها عنها، وأشارت أن الشهرة تحتاج للكثير من التضحيات والخصوصية التي تحتاجها أي عائلة، وقالت : “أنا كنت رجعت للأردن بعد الانتهاء من برنامج سوبر ستار.. وصار عندي ولد وبنت أعمارهم ما بين 12 و14 عامًا.. فكان توازن ما بين أكون أم وإني أشتغل كان كتير صعب.. وقعدت فترة كبيرة من غير شغل.. ومن 6 سنوات قررت أروح لبريطانيا لإني كنت أريد تغيير النمط اللي أنا عايشته”.

مهنتها الجديدة
كشفت رانيا الكردي أنها تعمل على مهنة “مدربة مهارات حياة” أي “لايف كوتش”، وذلك بسبب محبتها لهذا العلم، وإرتباطه بمهنة التمثيل وعلم النفس بالتمثيل.

ماري لورد سمعان –خبريات الفن–

شاهد أيضاً

تشي غيفارا تمتع بحس الفكاهة وجذب النساء.. وصورته أصبحت أيقونة

منبر العراق الحر : في الجزء الثاني من قصة حياة ​تشي غيفارا​، نسلّط الضوء على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.