الرئيسية / طب وعلوم / اكتشاف فيروسات عمرها 15 ألف سنة في جليد التبت

اكتشاف فيروسات عمرها 15 ألف سنة في جليد التبت

منبر العراق الحر :

أعلن علماء الأحياء عن اكتشافهم فيروسات عمرها آلاف السنين في طبقة جليد، وأنهم ابتكروا طريقة للبحث عن بقايا الفيروسات في عينات الجليد القديم.

ويفيد موقع biorXiv.org، بأن هذا الاكتشاف حققه علماء من عدة مراكز علمية أمريكية.

وتعتبر الفيروسات في طبقات الجليد عمليا كالأرض المجهولة (terra incognita) بالنسبة للإنسان. وقد وجد الباحثون مصدرين فقط في الأدبيات العلمية والمؤلفات المنشورة فيها ذكر لهذه الفيروسات. ففي عام 1999 أعلن الباحثون عن اكتشاف آثار بيولوجية –كيميائية لفيروس فسيفساء الطماطم في جليد غرينلاند عمرها 140 ألف سنة. كما عثروا على جزيئات شبيهة بالفيروسات في طبقة جليد القطب الجنوبي على عمق 2.7 كيلومتر. ولكن لم يذكر الباحثون أي شيء عن فك شيفرة جينوم هذه الفيروسات، لذلك قرر الباحثون تغطية هذا النقص الآن.

فقد درس الباحثون نموذجين من هضبة التبت أخذا في عامي 1992 و2015، دون مراعاة شروط التعقيم اللازمة. لذلك اضطروا إلى إجراء عملية تنظيف النموذجين من التلوث البيولوجي اللاحق.

ومن أجل اختبار الطريقة التي اتبعوها، أنشأوا أسطوانات صناعية من مياه معقمة ولوثوا سطحها بالبكتيريا والفيروسات. بعد ذلك رفعوا طبقة الجليد السطحية، وغسلوا الأسطوانات بكحول الإيثانول لإذابة طبقة جليد سمكها 0.5 سنتمتر، وبعد ذلك غسلت الأسطوانات بماء معقم، لإذابة طبقة ثانية بسمك مماثل.

وبعد كافة هذه الاجراءات، حلل الباحثون دقائق الجليد وتأكدوا من عدم وجود أي أثر للتلوث. استخدموا هذه الطريقة في عينات جليد التبت.

واكتشف الباحثون في الجليد القديم 33 نوعا من الفيروسات، 28 منها لم تكن معروفة للعلماء سابقا. كما اكتشفوا أيضا أنواعا مختلفة من البكتيريا. ويعتقد الباحثون أن جميع هذه الأحياء المجهرية سقطت في الجليد من الهواء الجوي.

والمثير للاهتمام، أن تركيب هذه الأحياء المجهرية في الجليد يتغير بحسب العمق، ووفقا للباحثين، هذا انعكاس للتغيرات المناخية التي حصلت في التبت خلال العصور المختلفة.

المصدر: فيستي. رو

شاهد أيضاً

اكتشاف نوع جديد من مرض الفصام بحجم دماغ طبيعي

منبر العراق الحر : اكتشف علماء من جامعة بنسلفانيا الأمريكية خلال تحليلهم صور مسح الدماغ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.