الرئيسية / ثقافة وادب / إلى مُتردِّدةْ .. .فادي الدمشقي

إلى مُتردِّدةْ .. .فادي الدمشقي

منبر العراق الحر :

تعالِ واكتشفي جَسدَكِ
وروحَكِ
على طريقتي
تعالِ واكتشفي خيالي
ومَملكتي
..
تعالِ واكتشفي
أغصانَ الكرزِ والرُمَّانْ
والفتكَ في عصرِ الرومانْ
وبساتينَ اللوزِ بالألوانْ
وحكايتي ..
عن اللوعةِ والجوعِ
في سَالفِ العصرِ والأزمانْ
ومرايا الجمالِ والإبداعِ
وروعةَ اللوءلوءِ والمرجانْ
في لوحتي
..
جَسدُكُ الفتَّانْ
والظمآنْ ..
وروحُكِ
العطشى إلى الحنانْ
بحاجةٍ إلى سحري
وعطري
ورائحةِ مَطرِي
وكلماتي ونظرتي
..
أعمدةُ العاجِ والرُّخامْ
ضاعتْ في غياهِبِ الزَّحامْ
وآن لها أن تستريحَ
على ايقاعِ ألحاني
ولمْسَتي
..
ستفتخرينَ بأنكِ
كنتِ عَشيقتي ..
وستراوِدُكِ
الأحلامَ
عن هروبكِ
إلى مَخدعي
وانهيارِكِ
في حُجرتي
..
جِرارُ العَسلِ
المخبوءَةِ في تضاريسكِ
لمنْ ابقيتِهَا؟
إن هي طُمِرتْ
برمالِ النسيانِ
والحِرمانِ
وبقسوةِ الشَّتاتِ؟
..
أنا من يوقِظُ الجِّنِّيَ
النائمَ في صدركِ ..
أنا من ينفضَ رَمادَكِ
والطمْيَ
عن أحلامَكِ ..
أنا من يوقِدُ جَمرَكِ
وَيشعلُكِ
لتعودي إلى عَصرِ المُراهقةِ
والشهوةِ
بعدما باعدتِ الأيامْ
بينَكِ
وبينَ انوثَتِكِ
كما أراها
بمُهجتي
..
مفاتيحُكِ في يدي
فلا تَتَخلفي عن موعدي
ولا تنتظري للغدِ ..
فما فاتَ قد ماتْ
وما هُو آتِ آتْ ..
وليسَ لَكِ إلا حُضني
بشهادةِ خِبرتي وشُهرتي
وأشعاري الخالداتِ
..
فادي الدمشقي
بيروت
من كتاب ” عِشقُ المُلُوكْ ”
..
.
====================

شاهد أيضاً

رفقا بحالي/ مجزوء المديد…غنوة مصطفى

منبر العراق الحر : يا فؤادا راعه بعد خلٍ أصبحت في بعده سوء حالي كم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.