الرئيسية / ثقافة وادب / سطور دافئة …بقلم : شاكر فريد حسن

سطور دافئة …بقلم : شاكر فريد حسن

منبر العراق الحر :

                  

أحب الأشياء إلي

المطر والبحر

والطبيعة والجمال

وعينيكِ

*********

رغم بُعد المسافات بيننا

إلا أنني أسمعُ نبضات قلبكِ

وارتعاشات صدركِ

يا أنتِ

*********

كلّ النساء محوتهم

من مهجتي وذاكرتي

وبقيتِ أنتِ وحدكِ

محرابًا ومعبدًا

**********

قمرٌ أنا بين النجوم

أمضي الليالي ساهرًا

كم تمنيت لو أن الحُبّ

يباع ويشترى

لاشتريت قلبكِ وروحكِ

وخبأتهما بين احشائي

***********

قالت : تشعلني بدفءِ

كلماتكَ وحروفكَ

فقلت لها : وانا احترقُ

بأنفاسكِ الحارةِ

يا أنتِ

***********
انسكبُ في روحكِ

كقهوة الصباحِ

واغوصُ عميقًا

في جوف عينيكِ

فسحرهما فوق الوصفِ

جاوز المعقولَ

***********
في حضرةِ عبق مطر آذار

أتجرع الأشواق والذكريات

وأخاف إن توقف

أن يتوقف قلبي عن النبض

فأسقطُ أمامكِ وأنهارُ

أحب الأشياء إلي

المطر والبحر

والطبيعة والجمال

وعينيكِ

*********

رغم بُعد المسافات بيننا

إلا أنني أسمعُ نبضات قلبكِ

وارتعاشات صدركِ

يا أنتِ

*********

كلّ النساء محوتهم

من مهجتي وذاكرتي

وبقيتِ أنتِ وحدكِ

محرابًا ومعبدًا

**********

قمرٌ أنا بين النجوم

أمضي الليالي ساهرًا

كم تمنيت لو أن الحُبّ

يباع ويشترى

لاشتريت قلبكِ وروحكِ

وخبأتهما بين احشائي

***********

قالت : تشعلني بدفءِ

كلماتكَ وحروفكَ

فقلت لها : وانا احترقُ

بأنفاسكِ الحارةِ

يا أنتِ

***********
انسكبُ في روحكِ

كقهوة الصباحِ

واغوصُ عميقًا

في جوف عينيكِ

فسحرهما فوق الوصفِ

جاوز المعقولَ

***********
في حضرةِ عبق مطر آذار

أتجرع الأشواق والذكريات

وأخاف إن توقف

أن يتوقف قلبي عن النبض

فأسقطُ أمامكِ وأنهارُ

شاهد أيضاً

الى التي بكت العراق ——— كوثر الشدود

منبر العراق الحر : تحدَّر الدمعُ من عينيكِ من خطرِ على العراق الذي في قبضة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.