الرئيسية / اخبار محلية / صادقون:تمرير الحكومة سيكون وفق السياقات ولن ندع المكونات خلف ظهورنا

صادقون:تمرير الحكومة سيكون وفق السياقات ولن ندع المكونات خلف ظهورنا

منبر العراق الحر :

اكدت كتلة صادقون المنضوية في تحالف الفتح، على عدم تقديم ورقة بيضاء لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي دون تعهدات مقدمة، فيما وصف الوزراء المستقلون بـ”الوَهَمْ”.
وقال الناطق بأسمها، نعيم العبودي: ان” تمرير الحكومة سيكون وفق السياقات ولن ندع المكونات خلف ظهورنا، ولم نقدم ورقة بيضاء لعلاوي بتشكيل الحكومة دون تعهدات منها التهيئة لانتخابات مبكرة”.

وأضاف، العبودي ان” النظام البرلماني يجب ان يكون تمثيله حزبي كما معمول فيه عالمياً، مستقلين وسياسياً لا يمكن تقديم مكون على الاخر، ولا يوجد شيء اسمه وزراء”، عاداً إياه” خطأ ستراتيجي ربما سيدفع ثمنه السياسيون في المستقبل”، مؤكداً ان” الوضع في العراق غير طبيعي وهناك انسداد سياسي ويحتم علينا دراسة الوضع بشك دقيق”.

وأشار، الى ان” ما طرحوه السنة والكرد عن وجود ممثلين له في تشكيلة علاوي نتفق معها وهم جزء أساسي من هذا البلد؛ لكن رغماً علينا ان نكون واقعين ونفكر بان السنة اذا تعرضت مناطقهم الى خطر سيتأثر العراق من شماله الى جنوبه، وكذلك في حال استمرت الاحتجاجات بالوسط والجنوب فستنتقل الى مناطق الغربية وكردستان”.

ونوه العبودي، الى ان” الكتل السياسية مجمعة على ضرورة اجراء انتخابات مبكرة وإعطاء فرصة لعلاوي لتمرير حكومته التي لا يتجاوز عمرها السنة، ومهامها التهيئة للانتخابات تتطلب استقرارا امنيا وسياسيا في البلد “، لافتا الى ان” الاحزاب الكردية تطلب التفاوض مع نظيرتها الشيعية وليس مع المكلف”.

وعن تأييد صادقون لحكومة علاوي أوضح المتحدث باسمها” تأييدنا لحكومة علاوي يتوقف على قناعتنا بالبرنامج الحكومي ومواصفات الوزراء، ومنحناه صلاحية كاملة بتشكيل وزاراته على ان يتحمل كامل المسؤولية امام الشعب بعد التفويض”.

واسترسل العبودي بالقول” المرحلة اليوم حرجة وستمرر الحكومة والكرد وضحت لديهم الرؤية بان الحكومة مهامها اجراء انتخابات مبكرة، ومن الممكن فنيا اجراء هذه الانتخابات في غضون سنة والأمم المتحدة اكدت دعمها الكامل؛ لكن استقرار امن البلد يتوقف على الأحزاب السياسية”.

وزاد ان” قرار اجلاء القوات الأجنبية من العراق اتخذ في جلسة تاريخية بمجلس النواب ولم يكن انفعاليا بل منطقياً، ولن نخجل من التصريح بان علاقتنا مع ايران ستراتيجية كدولة وليس كمذهب”.

ورد العبودي على استهداف السفارة الامريكية في بغداد بالقول” لا توجد مصلحة لفصائل المقاومة باستهداف السفارات الأجنبية في العراق”، عاداً إياها” لعبة دولية لزعزعة الأوضاع في العراق عبر الإيحاء بقصف البعثات وقد تقف الاستخبارات الامريكية وراء استهداف السفارة الامريكية”.

 

شاهد أيضاً

التربية …هكذا سيتم حساب معدل النجاح النهائي لطلبة المحافظات الجنوبية

منبر العراق الحر : أوضحت وزارة التربية، اليوم السبت، ما جاء في قراراتها التي اصدرتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.