الرئيسية / مقالات / يقينا أن حكام السعودية سيدخلون إلى صنعاء …جليل_السيد_هاشم_البكاء

يقينا أن حكام السعودية سيدخلون إلى صنعاء …جليل_السيد_هاشم_البكاء

منبر العراق الحر :

لعل هذه المقالة هي الأولى في حياتي التي تضعني في حيرة كبيرة وتردد متعدد بخصوص المقدمة أو البداية، وان هذا الاعتراف بحد ذاته هو حزء من الحل لإيجاد المقدمة، فعندما نريد أن نكتب عن الذكرى السنوية لبداية الحرب على اليمن ودخولها في عام جديد، فلا يكفي الحديث عن الميدان من ناحية الخطاب والحراب مجردا من البعد الغيبي وعلاقته الوثيقة والدقيقة بهذا الحدث التاريخي، فهذه الحرب التي أطلق عليها عاصفة الحزم، ومن ثم إعادة الامل، لعلها وباجتهادي ستكون أول حرب في التاريخ يقبل المقاومون والمدافغون عن بلادهم بالاسم الذي أطلقه العدو كاسم لجهودهم الشرعية في المعركة، نعم فان العزم والحسم قد تمثل بأداء الجيش واللجان الشعبية اليمنية في مواجهة العدوان الصهيوني بأدوات وأموال الأنظمة الرجعية العربية القذر ومن معهم من قوى دولية وإقليمية ومحلية متمثلة بالدخلاء والعملاء الذين وفروا الحواضن الفعلية والوهمية لطموحات قوى العدوان للقيام بهذه الحرب القذرة … ومع دخول هذه الحرب بأيام السنة السادسة، فإننا نلاحظ ونجد أن التغيرات في الميدان من ناحية الحراب لصالح أهل اليمن الأحرار من خلال الملاحم التي يسطرها الابطال في سوح المعارك وهم ينكلون بالعدو وأدواته المحلية من المرتزقة والعملاء، فمن الأعوام البالستية، واعوام المسيرات إلى معارك التحرير والتطهير والتعفير من بقايا رجس الغزاة، وأما على مستوى الخطاب بعد الحراب، فإن الغلبة والتفوق أيضا لاحرار اليمن على الرغم من قلة الإمكانيات بالمقارنة مع ما يمتلكه العدو الغاشم والمتغطرس، فهم يمتلكون الأقمار والفضائيات، ولكن لأن الواقع والوقائع تحتاج الى الدليل والمصداقية، فالعدو يمتلك الوسائل ولكن المصداقية والصدق عند الطرف المقابل وهم احرار اليمن، فإن الفضيحة تكمن في حديث إعلام العدو عن محاولات الدخول إلى صنعاء بعد أطول رحلة وعاصفة في التاريخ سواء من جانب الزمان أو المكان، فهذا الامر يثبت كذب وضعف العدو العاجز عن تحقيق الهدف طوال كل هذه المدة، وان عجز المعتدي برغم كل الامكانيات التي عنده ومع كل الاجرام الذي ارتكبه سواء بالدمار او الحصار، انما يؤكد هذا الامر البعد الغيبي والعناية الالهية لأهل اليمن، واللطف بهم والمنة عليهم بأن جعلهم طرفا من خارطة الممهدين لأمره العظيم، ولان سنن الله لن نجد لها تبديلا، فإن اليقين والمؤكد بأن حكام السعودية الذي كانوا يحلمون ويعملون أن يصلوا إلى صنعاء ويدخلوها فاتحين، فإنهم وبفضل الله سبحانه وبهمة اليمانين الذين سوف يجعلون دخول حكام السعودية إلى صنعاء اذلاء مهزومين ومقهورين أمرا مؤكدا، ليكونوا خدما في بيوت الضحايا لاجرامهم وصلفهم، فهذا وعد وعهد اللهي نقرأه في مابين السطور ونحن نراجع التاريخ وسنن الله، وبنفس هذه الرؤيا ومع الأيام الأولى لبداية الحرب والعدوان الصهيوني على اليمن، قلنا شعرا …

واصل حصارك ضيق الآفاق
واكتب على الجدران والأوراق
ستنتهي مملكة الفتنة والنفاق
ثم يصير اليمن شماله العراق
…..
#جليل_السيد_هاشم_البكاء

شاهد أيضاً

كوكب العراق والإنسانية … محمد جواد الميالي

منبر العراق الحر : الإنسانية.. مصطلح لطالما تغنت به منصات التواصل الإجتماعي، والقنوات الفضائية.. ودائماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.