الرئيسية / مقالات / ثقافة إنسانية….الإصلاح خلف القضبان !!!!..ايمان عبدالملك

ثقافة إنسانية….الإصلاح خلف القضبان !!!!..ايمان عبدالملك

منبر العراق الحر :قال نلسون مانديلا “المجتمع يقاس رقيه وتطوره بكيفية تعامله مع السجناء ” وللاسف هذا ما نفتقده داخل السجون في دولنا العربية من حيث المعاملة القاسية للسجناء والتعذيب اللفظي والجسدي مما يؤدي إلى زرع الحقد على السجانين والقضاء والمجتمع ،فغالبا ما يخرج السجناء للانتقام ولتكرار الجريمة فيما وظيفة التأهيل والاصلاح تكون شبه غائبة .
فيما يواجه المئات من المعتقلين السياسيين أحكاما مشددة عقابا ” على مطالبهم بالاصلاح ،يعاملون بقساوة من حيث توجه إليهم الإهانات والضرب والتعذيب وتصادر مقتنياتهم وتغلق نوافذ الغرف كافة الزنازين بالطوب لمنع دخول أشعة الشمس كما يحرمون من النوم والاكل وتمنع عنهم الزيارة.
فيما هناك انتهاك لحقوق السجناء خاصة في خلط المساجين وعدم تصنيفهم بالطريقة المناسبة بعيدا عن العناية الصحية والاكل النظيف وحرمانهم من النزهة اليومية وغياب النشاطات التربوية والاجتماعية والاقتصادية وصعوبة إجراء الزيارات .لتبدأ المعانات في صفوف المساجين الذي يعبرون عنها بين الحين والآخر بالاعتصامات والاضراب عن الأكل وأعمال الشغب والهرب واحيانا تصل إلى الانتحار.
حتى مباني السجون في دولنا تفتقر للشروط الهندسية وللنظافة لنجد بأن هناك تقاعس من قبل الدولة وغياب الإدارة الجدية للإصلاح واعتبار تحسين وضع السجون من الأوليات فهناك غياب للخطط والسياسات التشريعية والقضائية والإدارية والمالية الواضحة واللازمة لتحقيق ذلك .دون الاهتمام بتحسين جودة الطعام وتوفير الخدمات الصحية والعلاجات الطبية الجسدية والنفسية وإنشاء مراكز خاصة للمعالجة من الادمان على المخدرات ،واقامة برامج تأهيلية تربوية لمحو الأمية ،وتامين مكتبات وتطوير برامج التثقيف الفني والسماح لجميع السجناء بممارسة حق النزهة في الهواء الطلق وممارسة التمارين الرياضية وتطوير الأعمال والنشاطات في السجون على أن يعود ريعها للمساجين لكي يشعروا بانهم أفراد منتجين ،والبدء بتنطيم دورات تدريبية على مهارات مفيدة تساعد السجناء على دخول سوق العمل بعد تنفيذ العقوبة والتعاون في هذا المجال مع المؤسسات والهيئات المجتمعية المختصة …

شاهد أيضاً

ارتقاء الأرواح * النقد الأدبي الجاد والتحليل المنطقي . ” أحمد لفتة علي وعصمت شاهين دوسكي ” * دعوة إلى المحبة والبناء

منبر العراق الحر :  بقلم : الصديق الأيسري – المغرب يعتبر الكاتب والأديب أحمد لفتة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.