الرئيسية / مقالات / العراق بحاجة إلى قيادة ..؟ فراس الغضبان الحمداني

العراق بحاجة إلى قيادة ..؟ فراس الغضبان الحمداني

منبر العراق الحر :

القيادة هي أن تمضي بالناس إلى حقوقهم واجباتهم ، ويعرفوا مالهم وما عليهم ، وأن يهتدوا إلى ما ينفعهم ، ويحفظ كرامتهم ، وليؤدوا واجباتهم دون أن يترددوا ، وأن يحترموا القانون ، ولا بأس أن يخافوا العقوبة ، ويرتدعوا عن القيام بالخطأ ، وأن يؤمنوا بهيبة الدولة ومؤسساتها التي توفر لهم ضمانات العيش الكريم ، ولا تسمح لهم بالتجاوز ، وتخطي الحدود ، ولا يمكن أن يتحقق ذلك إلا بتوفر القائد الشجاع الذي يحتكم إلى القانون ، وليس الرغبة والإجتهاد الفاضح ، والسعي إلى البقاء في السلطة مهما كان الثمن على حساب الوطن والشعب ، وأن تكون قراراته مبنية على أساس الحاجة إلى بناء الوطن وإحترام إرادة الشعب وتنظيم الحكم الرشيد وتنمية الإقتصاد وتوفير فرص العمل الملائمة للجميع وإشعارهم بالكرامة الإنسانية الكاملة دون تمييز ومجاملة وتفضيل فئة اجتماعية على أخرى أو تغليب طائفة على سواها .
قد تتوفر القيادة الشكلية وهذا مفهوم تماما بالنسبة للذين يراقبون بناء الدول والمنظومات السياسية الحاكمة وقد مر العراق بالحكم المؤسساتي الشكلي وليس الحقيقي تبعا لظروف موضوعية ارتبطت بالتسلط والدكتاتورية والفوضى وما يهمنا هو التحول الحالي الذي مررنا به منذ 2003 حيث نشا نظام طائفي رهين للخارج لا يمتلك السيادة ولا القرار وهناك قوى متعددة واقطاب لاتسمح بوحدة القرار وبناء سلطة مركزية مؤسساتية وقانونية يحترمها الشعب ويهابها ويلتزم بما تفرضه من شروط إدارية ضرورية لتنظيم كل شيء ومنع التسيب والفوضى والفساد وظهور مجموعات ضغط تقوم بالحصول على رغباتها ولا تعبأ بالقانون ولا بالشرطة ولا بالمحاكم وفقا لنظام القوة الغاشمة المتمرد .
محنة العراق أنه لا يفتقد إلى القيادة بمعنى وجود القائد ولكن المحنة في قيام قوى وأقطاب بمنع ظهور هذا القائد فهناك حكم وحكام ووزارات لكنها محكومة لقوانين جماعات الضغط والأحزاب والقوى الفاعلة والمتمكنة والمسيطرة على كل شي والمانعة لأي قرار لا يلبي مصالحها ومصالح داعميها الخارجيين الذين يريدون العراق لهم وممثلا لمصالحهم وساحة لصراعاتهم القذرة .
الفترة المقبلة لا يبدو إنها منفصلة في شكلها عن المراحل السابقة فالمشكلة ليست في تغيير رئيس الوزراء بل في تغيير منظومة الحكم وأهمية تغليب القانون وتمكين المؤسسات من الإدارة الفاعلة والتقنية التي تلبي شروط السيادة وحقوق العامة ولا تظلم أحدا في البلاد . Firashamdani57yahoo.com

شاهد أيضاً

التجويع..سلاح آخر !!!..ايمان عبدالملك

منبر العراق الحر : لفت انتباهي بالامس سؤال المذيع على محطة فنية ،يستوضح من المستمعين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.