تعرضت الممثلة المغربية ​مريم حسين​ لهجوم كبير وللكثير من الإنتقادات، إذ وصفها البعض بالعنصرية، وذلك بعد أن نشرت صورة لها، عمدت فيها إلى تلوين بشرتها باللون الأسود تضامناً مع أصحاب البشرة السمراء ورفضاً للعنصرية، في ظل ما يجري في الولايات المتحدة الاميركية بعد متقل ​جورج فلويد​.
وبعد الجدل الكبير، حذفت حسين الصورة، ونشرتها على طبيعتها، وأبقت التعليق الذي كتبته قائلةً :”لا فضلَ لعربيٍّ على عجميٍّ ولا لعجميٍّ على عربيٍّ ولا لأبيضَ على أسودَ ولا لأسودَ على أبيضَ إلا بالتَّقوَى، النَّاسُ من آدمُ، وآدمُ من ترابٍ”، مضيفة إعتذارها عن الخطأ غير المقصود.