الرئيسية / ثقافة وادب / في تلك البقعة المباركة …حنان عبداللطيف

في تلك البقعة المباركة …حنان عبداللطيف

منبر العراق الحر :

في تلك البقعة المباركة
من أصقاع الصمت و خفقة قمر
لا أنباء جديدة عن حدوث
خرافة جديدة
هكذا يُخيل لي …!

يسألني صباح عينيكَ
أتعودين يا حلوتي …؟
إلى أعتاب وجودي
على جنح طير …؟
أم على رنين خلخالكِ
الموشوم في رحم القصيدة …؟
أوتدري يا صديقي لقد حدثت النبوءة
لوحدي سأعود …!
بلا مواعيد و لاقيود
بلا شرفات للميلاد ولا ورود للمطر
سأعود
في حقيبتي بُحة ناي حزين
و قوارير عطر أضناها الجفاف
و خمس تساؤلات عن مرايا
نسيتها خلف الباب …!
كل واحدة بعقدِ زمن
لم تلقَ ظلاً لها
في مواكب مَن مرّوا
بين الحبر والشريان …!

جسدي تركته هناك
يعاقر ليل التمني
يحرس عيوناً نامت بلا اجفان
و أتيتُ بروحي يا صديقي
بأنثاي الشرقية
التي ما عشقت يوماً الكذب و العتاب
راجمة ورائي خطايا الرماد
أهبط من خيوط الأمل
أميرة أضناها عرش الغياب
لأكتب قصائدي
عن جنون الأرصفة و مسافات الآمان
وقد هرمت على كتف الريح نبوءات الزعفران …!
.
.
فقد انتهت صلاحية العقل
و اختنق السؤال
في حلق رسائل
لم تلق بخاصرة الطين
أي عذرٍ أو جواب

حنان عبد اللطيف / أنثى المطر

شاهد أيضاً

هيا اشرقي بلا وجل…سامية خليفة

منبر العراق الحر : هيا اشرقي بلا وجل الوجهُ ينادي الأطيافَ كي تتبعَهُ تترنَّحُ خاويةً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.