الرئيسية / ثقافة وادب / لماذا؟ * صبحي سعيد قضيماتي

لماذا؟ * صبحي سعيد قضيماتي

منبر العراق الحر :

لماذا لا يكون الحب أغنية
وكرماً دافقاً جودا
لماذا لا يكون الحب سنبلة
وتفاحاً وعنقودا
لماذا لا يكون الحب أغصانا
تغردنا زغاريدا…
لماذا لا يكون الحب أفراحا
وأعياداً
وفي الابداع تجديداً
لماذا يا تعيس الحظ يا وطني
تفتتنا، وتحرقنا
بنار الحقد أفراداً
جماعات
وتسحقنا جلاميدا
ألم تسمع نداء الحب يا وطني
يناجينا ويدعونا
إلى الأحلام والآمال
بالإيمان
والأعمال صالحة،
وبالاحسان تجويدا؟؟
****
لماذا (الحب) في وطني مريرٌ
(سُلَيْعاتٌ) وأسعارٌ، وسمسرةٌ،
واملاكٌ… وثرثرةٌ، وآثاثٌ، ومكياجٌ
وابخرةٌ..وأسحرةٌ، وغاياتٌ دنيئه…
فهذا القلبُ ــــ مدفون بكهفٍ، وتسكنه وطاويط
وأشباحٌ منمقة
و أعراف عليلة…
وعقلٌ ساكن إلاّ لأموال تفتتنا،
وكرسيٍّ يحنطنا عبيدا،
وأهواء تجرجرُنا قرودا….
فأين الحبُّ يغزو الروح وردا
والهاماً، ومأثرةً و وجدا…
ويحكي العمرآفاقاً، وأغصاناً، وكدا؟
لماذا الحب في وطني سريرٌ؟؟؟
وأوهام مزركشة سقيمه؟؟
وأفكار ملوثة عقيمة؟؟..
فأين الحب يُزهو فينا بستانا جديدا
ويسقينا رحيق المجد
أنهاراً، وبستانا مديدا..
*******************

لماذا لا يكون الحبُّ غيماتٍ
معطرةً، تجوب النفسَ والأرواح
عصفوراً، يطوف الأفق شعرا
و في البستان ريحانا، وعطرا،
وفي العشاق، للأحلام نصرا
على الأغصان إبداعاً وذخرا
أنا في الحبِّ كالأحلام، أشجارٌ
يعانقها فضاءُ الله، ترتيلا، وتجويداً،
تراقصها نجوم الوجد إلهاماً وإنعاما رشيدا..
*****
وأحلم أن يكون الحبُّ إنصافا
وعدلا نافذ الأحكام، خلاّقا سديدا،
صريحاً، صادق الأعمال، مقداما عنيدا
فلا كذب يدنسه، ولا مكرٌ ينَكّله.
صفاءُ الحبِّ لا يَرضاكَ معتوهاً جَحودا.
ولا ترضى حقول الحب مغرورا أنانيا،
يريد الحب مصلحة بقلب يعبد الأموال
بهرجةً ومنفخة، وتمجيداً،
لذاتٍ تبقى خاوية، من الأفكار والأخلاق،
كالأحجار ميتة، جمودا..
أريد الحبَّ سنبلةً، ونور الله مبسمها،
ربيعُ الجود بيدرها، وعين الله تحرسها،
و ترعاها نجوماً، وتلقاها نعيما..
وفي الآمال
وفي الإيمان أعمالاً، تجوب الأرض
إبداعا وخلقاً…
كأن الغيث يعشقها، رعودا، هام برقا..
كأن الله رتلها مواويلا..
وحكمتها، كرام القوم، والأبرار، والفرسان،
إيثاراً وصدقاً..
أريد الحب في الأفكار شلالا..
يعانقنا، يحاورنا، يراقصنا،
عصافيرا
تغني الشعر مجدا..
أريد الحب أرواحا وأفقا..
كما الأحباب قوامون صدقا
همُ العشاقُ..نور الروح نبضا،
أنهاراً، تجب الأرض عشقا..

شاهد أيضاً

من ديواني ” حلم على ناصية الحنين “.. نجوى كنانة وهيب

منبر العراق الحر : ..مُرهِقةٌ وَمُمِلّةٌ هي الكتابةُ ،، حين تغدو ترجمةً لحالةِ حيرةٍ وضعفٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.