الرئيسية / مقالات / العراقيون ليسوا شجعانا …هادي جلو مرعي

العراقيون ليسوا شجعانا …هادي جلو مرعي

منبر العراق الحر :
يقابل العراقيون مصائبهم بالنكات والسخرية، وهم يسخرون من الطغاة والحكام المتجبرين، وكل من يتفرعن عليهم، سواء كان عسكريا، أو حاكما، أو شيخ عشيرة، أو رجل دين، أو متنفذ في مجال ما، وهم فوق ذلك يعانون من آثار الظلم والتجبر، ولكنهم يعيشون حياتهم متماهين مع تلك العذابات آملين في تجاوزها في مرحلة لاحقة قد تأتي، وقد تتأخر، وربما أتت بعد طول إنتظار، أو إنها أتت لكنها لاتلبث أن تجر خلفها معاناة، أو تترك المجال لمعاناة تحل مكانها، وهذا هو الحال الذي تعودناه لبلدنا، وعشناه وتعايشنا معه، وصبرنا عليه، وإكتوينا بناره، ولطالما حلمنا بالتغيير، وخسرنا الكثير بسبب سوء التدبير، وحرمنا ممانتمناه.
الذين يمدحون العراقيين، ويصفونهم بالشجاعة لأنهم لايخافون من المرض، ويواجهونه بالسخرية يتناسون إن واحدة من الأسباب الموجبة للسخرية هو اليأس الذي يغلب على النفس البشرية، وحين يجد الإنسان إنه غير قادر على التأثير في مجريات الأمور، وأن عليه أن يستسلم في النهاية لقدره، ويتعايش مع الحوادث بوصفها قدرا لامناص منه، ولامهرب، وفي غالب الأحيان فإن العراقيين لديهم سبب وجيه يردون به على من يعتقد إنهم غير مبالين لشجاعة في المواجهة، هو إنهم كبقية البشر يمكن أن يخافوا، ويهابوا الموت والحساب والأوبئة والأمراض والوباء الذي يضرب مناطق من العالم، والفرق هو إنهم عاشوا لعقود في ظل الدكتاتوريات والحروب والفساد والفقر، وفي ظل من يهملهم، ولايقيم لهم وزنا من حكامهم وجبابرتهم والمتنفذين في مجتمعهم، فصاروا يغالبون عذاباتهم دون معين، ويشعرون إنهم يواجهون الحياة وعذاباتها، دون أن يكون العالم معهم، وقد يكون متواطئا.
الخوف هو الغالب، ولكن السخرية هي السارية على مواقع التواصل الإجتماعي، فكل إنسان يمكن أن يكون شجاعا في العلن، ولكنه يخفي حالة الرعب التي تملكه في سره، ويحاول أن يجد علاجا، أو ملاذا ممايعاني، وإذا كان كورونا قد أصاب المجتمعات البشرية بالهلع فإنه لم يستثن من حربه على البشرية بلدا، أو فردا، والجميع محاط بالخوف، ولذلك صار الناس يلجأون الى الدعاء، والى الدواء، والى التعويذات، وقراءة القرآن، وهناك من يصف أسباب العلاج، ويعدد أصناف الطعام والشراب والنبات، فينصح بشرب القرفة واليانسون والسحلب، وهناك من ينصح بالحرمل بوصفه نباتا له فوائد لاتحصى، وقد ذكر العلماء من تلك الفوائد ما يمكن ربطه بالحال الراهن. فواحدة من تلك الفوائد التي قد تصنف من محبطات كورونا الذي يصيب الجهاز التنفسي (معالجة مشاكل التنفس، وما يتعلق بها من ألمٍ، والسعال الناتج من وجود تورمٍ حول الرئتين) وهي من علائم المرض المخيف.

شاهد أيضاً

بيروت تحترق بنار الانفجار….حيدر زكي عبدالكريم

منبر العراق الحر : يقول المؤرخ الصيني ، صر تزو منذ القرن الخامس قبل الميلاد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.